تصاعد وتيرة استهداف قادة الانتقالي في أبين مع بدء أمريكا إعادة هادي

اخترنا لك

تصاعدت وتيرة الهجمات على قادة قوات الانتقالي في محافظة أبين، جنوبي اليمن، الأربعاء، بالتزامن مع بدء الولايات المتحدة مسار لإعادة الرئيس المخلوع عبدربه منصور هادي إلى  صدارة المشهد جنوبا.

خاص – الخبر اليمني:

ولقي قائد قوات الانتقالي في شقرة مصرعه في هجوم  استهدف عربته في وقت سابق اليوم.

وأفادت مصادر محلية بأن مجهولين نصبوا كمينا لقائد الحزام الأمني في شقرة سالم علي صلعان وقاموا بتصفيته.

ووقعت العملية في أطراف مديرية مودية التي ينتمي إليها وزير الداخلية السابق في حكومة معين أحمد الميسري.

والعملية تعد الثالثة  خلال 72 ساعة، حيث أصيب في وقت سابق رئيسا اركان وعمليات  الحزام الأمني في أبين بعد ساعات على محاولة اغتيال قائد قوات الامن الخاصة في المحافظات الجنوبية فضل باعش.

وياتي تسعير الهجمات  على قيادات عسكرية من ابين موالية للانتقالي في وقت لا يزال فيه  وضع ناصر لخشع، رئيس مجلس الاستشاريين  في الانتقالي ونائب وزير الداخلية وأبرز جنرالات ابين غامضا عقب استهدافه بالأردن.

وتتزامن هذه التطورات مع إعادة الولايات المتحدة استدعاء ابرز خصوم الانتقالي إلى المشهد جنوبا.

وعقد السفير الأمريكي في اليمن ستيفن فاجن في وقت سابق اليوم لقاء بكبير مستشاري هادي عن الحراك الجنوبي ياسين مكاوي.

واللقاء، وفق مصادر مقربة من مكاوي، ناقشت الترتيبات لإعادة تيار هادي الجنوبي للعب دور خلال مفاوضات الحل الشامل في اليمن.

ولم يتضح ما إذا كان  استهداف قيادات الانتقالي في ابين ضمن  ترتيبات منح هادي مساحة في الجنوب للمناورة  عقب محاولات الانتقالي دفنه  أم ضمن محاولات إبقاء المعركة في عقر دار الانتقالي الذي يحشد لتوسيع نطاقها صوب الحدود السعودية في حضرموت.

أحدث العناوين

هكذا قضت اليمن على نصف ممتلكات البحرية الأمريكية من طائرات MQ-9 Reaper

ضمن تقديمها لأهمية طائرة إم كيو ناين ريبر تقول شركة "جنرال أتوميكس" المصنعة للطائرة، إن "العمليات الأساسية الاستكشافية المتقدمة...

مقالات ذات صلة