أمريكا تتحدث عن ممر امن للمدنيين وإسرائيل تكشف الثمن .. هل وافقت مصر على بيع غزة؟

اخترنا لك

شهد ملف غزة، الأربعاء، تطورات سياسية متسارعة مع موافقة مصر على فتح المعبر البري  بالتزامن مع حديث امريكي – إسرائيلي عن صفقة لتهجير سكان القطاع المحاصر والذي يتعرض لتدمير غير مسبوق منذ أسابيع..

خاص – الخبر اليمني:

البيت الأبيض اكد في احدث بيان له عن التوصل إلى اتفاق مع القاهرة    حول ممر امن لإجلاء المدنيين من  قطاع غزة  إلى  الأراضي المصرية.. يأتي هذا في اعقاب اتصال  للرئيس الأمريكي جو بايدن  بالرئيس المصري ورئيس الحكومة الإسرائيلية ..

الاتفاق برز جليا ، كما يبدو، بقرار مصر فتح معبر رفح امام خروج المدنيين ولو من حملة الجنسيات الأجنبية  مبدئيا، لكن الأخطر في الأمر ان هذه الخطوة تزامنت أيضا مع تحركات على الأرض  برزت بزيارة  رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي  إلى شبه جزيرة سيناء واعلنه منها خارطة اعمار وتنمية بأكثر من  تريليون جنيه مصري مع أن مصر تعاني اقتصاديا بشكل كبير.

هذه التطورات تأتي عشية نشر صحيفة يديعوت احرنوت العبرية تقرير تتحدث فيه عن عرض إسرائيلي لمصر تضمن تكفل تل ابيب بدفع كافة ديون مصر لدى صندوق النقد الدولي والتي تصل إلى نحو 23 مليار  دولار مقابل  التزام القاهرة بإعادة توطين سكان غزة، في حين كشفت وسائل اعلام أمريكية عن طلب تل ابيب على الدول الغربية  الضغط على مصر لفتح سيناء ام سكان غزة.

لم يتضح  بعد ما اذا كانت هذه التطورات المتلاحقة  تعكس اتفاق على الأرض سبق لتقارير إعلامية وان تحدثت عنه  أم مجرد مناورة من قبل الأطراف لتحسين   سقف مكاسبها، لكنها تشير إلى أن غزة التي تتعرض لأعنف قصف وحصار سواء من قبل الاحتلال او الدول العربية المجاورة   تعيش مخاض جديد لرسم مستقبلها  وحدها المقاومة على الأرض من ستحدد سيناريوهاته وسترسمه كواقع امام المؤامرات المتعددة الأقطاب.

أحدث العناوين

30 ألف شهيد في غزّة من بينهم 22 ألف طفل وامرأة

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزّة إلى أكثر من 30 ألف شهيد من بينهم 22 ألف...

مقالات ذات صلة