ضابط سابق في الموساد يشكك في إدعاءات الاحتلال بوجود مقر قيادة حماس تحت مستشفى الشفاء بغزة

اخترنا لك

قال ضابط المخابرات التابع لكيان الاحتلال والمسؤول السابق في الموساد، يوسي ألفر، إن القتال مع حماس في غزة لغز كبير فيما يتعلق بكيفية استهداف حماس في الموقع التي تتواجد فيها، مشككا برواية الاحتلال بأن مقر  قيادة حماس ومقاتليها تقع تحت مباني مجمع الشفاء الطبي.

متابعات_الخبر اليمني:

وعبر ألفر في تصريحاته لصحيفة “نيوزويك” العبرية عن قلقه من احتمال وجود مبالغة حول الدور الذي يلعبه مستشفى الشفاء كمركز لحماس، في حين أن العمليات العسكرية للاحتلال حول المستشفى أصبحت محور هجومهم.

وأكد ألفير أنه ليس هناك أي يقين على الإطلاق بوجود قادة حمتس يحيى السنوار ومحمد الضيف هناك”، مضيفا: “إنهم يعرفون أننا قادمون. إنهم يعلمون أننا لن نتقدم إلى الجنوب (غزة)، لذا ربما يكونون قد غادروا أو ربما يخططون للقتال حتى النهاية، وفي هذه الحالة ستكون الذروة بالفعل”.

ورأى ألفر أن مهاجمة المستشفى عندما يكون مليئاً بالمرضى والأطباء، فسيكون ذلك كارثياً، وليس من الواضح على الإطلاق كم من الوقت سيستغرق هذا الأمر”.

وتابع: “كيف سنصل إلى الأنفاق الموجودة بالأسفل، إنه لغز، مشيرا إلى أنه حتى لو انتهت تصرفات الاحتلال حول الشفاء إلى ذروة مساعيها للوفاء بتعهدها لمواطنيها بالقضاء على حماس، “فإنه لا تزال هناك حماس في الجنوب، والتي قد تشمل قيادة حماس”.

وأشار ألفر إلى أنه وبمجرد أن يصبح الشفاء وراء جنود الاحتلال، فإن الضغوط الأمريكية وغيرها من الضغوط الدولية سوف تصبح شديدة للغاية لدرجة أن يبحث الاحتلال عن طريقة لإنهاء الأمر.

وتتزايد في الآونة الأخيرة التصريحات الصهيونية حول جدوى الحرب البرية وإمكانية النصر فيها من عدمه وعن حجم الخسائر الكبير الذي قد يتعرض له الاحتلال.

أحدث العناوين

هكذا قضت اليمن على نصف ممتلكات البحرية الأمريكية من طائرات MQ-9 Reaper

ضمن تقديمها لأهمية طائرة إم كيو ناين ريبر تقول شركة "جنرال أتوميكس" المصنعة للطائرة، إن "العمليات الأساسية الاستكشافية المتقدمة...

مقالات ذات صلة