ضبط يمني لإيقاع التهديد الأمريكي

اخترنا لك

من البحر الأحمر إلى المحيط الهندي مرورا ببحر العرب تتواتر الانباء حول هجمات جديدة تطال سفن إسرائيلية وبوارج أمريكية، فهل قررت صنعاء خوض معركة السيطرة على البحار اليمنية أم مجرد رسائل ضغط فحسب؟

خاص – الخبر اليمني:

خلال الثمانية والأربعين ساعة التي سبقت الهدنة في اليمن، تحدثت وسائل اعلام أمريكية عن هجوم استهدف سفينة شحن إسرائيلية في حين اكدت الدفاع الامريكية تعرض بوارجها في البحر الأحمر لهجوم جديد.

هذان الهجومان اللذان وقعا فقط ليلتي الخميس وحتى فجر الجمعة،  هما  امتدادان لعمليات  بحرية واسعة  دشنتها صنعاء  بعد أيام من اعلان الاحتلال حربه البربرية على غزة وتضمنت عدة عمليات هجومية بالصواريخ والطائرات المسيرة على المدن المحتلة جنوب إسرائيل  وتجاوزت الـ7، وفق ما تم إعلانه رسميا،  إضافة إلى سلسلة عمليات في البحر الأحمر  ابرزها  احتجاز سفينة “جالاكسي ليدر”  والتقارير المتتالية للدفاع الامريكية والتي تتحدث عن هجمات ضد بوارج ومدمرات أمريكية ناهيك عن عملية بحر العرب.

حتى الان لم يتضح  ما اذا كانت صنعاء التي لم تتبنى العديد من تلك العمليات رسميا قد قررت السير بالمعركة البحرية  ضمن استراتيجية طرد القوات الأجنبية أم  ستلتزم بالهدنة الموقعة بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية..

الواضح ان قرار استهداف السفن الإسرائيلية  في بحر العرب  قبل لحظات على الهدنة كان مرتبطا بالفعل بتوقيت الهدنة، لكن  الهجوم الذي تتحدث عنه القوات الامريكية  قد يكون لحسابات أخرى  خصوصا وأن الهجمات في كل مرة  تتزامن مع تهديدات أمريكية  بشن هجمات على صنعاء وقواتها  اذ ارتبط الهجوم المزعوم الخميس بتصريحات نشرتها وسائل اعلام أمريكية تتحدث عن نية واشنطن  تنفيذ ضربات في اليمن  ومثلها الطائرة المسيرة الذي اعلن البنتاغون التصدي لها قبل نحو أسبوع فهي جاءت أيضا  ردا على تهديد امريكي بالرد على اسقاط طائرة تجسس أمريكية في الساحل الغربي لليمن وهو ما يشير إلى محاولة صنعاء ضبط  إيقاع الخطاب الأمريكي المتنمر وإبلاغ الأمريكيين بان بوارجهم ومدمراتهم في مرمى نيرانها  وان أي تصعيد في اليمن سيكتوون بناره قبل غيرهم.

أحدث العناوين

اقوى الوية الاحتلال تصدم نتنياهو بشأن غزة مجددا

كشف لواء نحال، ابرز الوية الاحتلال الإسرائيلي التي تقاتل في  غزة، السبت، تفاصيل صادمة حول  وضع الاحتلال عسكريا في...

مقالات ذات صلة