أزمة ثقة عقب الهزيمة.. جنود الاحتلال الصهيوني يرفضون العودة للقتال في غزة

اخترنا لك

رفض نحو نصف جنود سرية صهيونية  العودة للقتال في قطاع غزة، ما أثار حالة من الاحتجاج وأزمة الثقة على خلفية إقالة ضابطين أخذا قراراً بالانسحاب من القتال بعد عدم تلقي السرية مساعدةً نارية.

فلسطين المحتلة- الخبر اليمني:

وقال مراسل الشؤون العسكرية في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، يوآف زيتون، إن “نحو نصف جنود السرية لم يعودوا إلى الوحدة منذ إقالة الضابطين اللذين “ادعيا مع العشرات من مرؤوسيهم أنّهم لم يتلقوا مساعدةً نارية في مواجهة عشرات المقاتلين، وبالتالي انسحبوا”، وفق المصدر.

وأشار إلى أن ذلك يكشف أن “التوغل كان سيئ الإعداد”، وتسببت الحادثة بأزمةٍ حادة بين قادة السرية ومقاتليهم، وبين قائد الكتيبة، ما أدى إلى عدم عودة نصفهم تقريباً إلى الوحدة بسبب قرار اللواء بالوقوف إلى جانب قائد الكتيبة بدلاً من قائد السرية، حسب ما كشف تقرير زيتون.

وقرر “الجيش” الإسرائيلي إقالة الضابطين (رئيس السرية ونائبه) بعد معركةٍ في شمالي قطاع غزة في ذروة العملية البرية، حيث انسحبت خلالها القوة بعد عدم تلقيها دعماً نارياً في مواجهة عشرات من مقاتلي المقاومة الذين نصبوا كميناً للجنود، وفق المصدر.

واعترف “جيش” الاحتلال بالأزمة القائمة، كاشفاً أنّه “يتمّ جلب جنودٍ من وحداتٍ أخرى لسد النقص في السرية التي وقع فيها الحادث”، مؤكّداً أنّه “قد نشأت أزمة ثقة، وأنّ قدرة قائد الكتيبة على التأثير في المعركة كانت منخفضة”.

أحدث العناوين

مجزرة إسرائيلية مروعة

ارتكب العدو الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، مجزرة مروعة في قطاع غزّة راح ضحيتها أكثر من ألفٍ ومئة وخمسين شخصاً...

مقالات ذات صلة