شركة جلوبز “الإسرائيلية”: منع السفن الإسرائيلية من عبور البحر الأحمر يعود بعواقب وخيمة على الاقتصاد

اخترنا لك

كشف موقع شركة جلوبس الإسرائيلية للتحليل الاقتصادي،  تداعيات منع السفن الإسرائيلية من عبور البحر الأحمر،  مؤكدا أن لذلك “عواقب وخيمة على الاقتصاد”.

متابعات خاصة- الخبر اليمني:

ونقل موقع شركة جلوبس عن مسؤولين في صناعة السيارات تقديراتهم أن منع السفن من عبور البحر الأحمر  قد يضاعف زمن النقل من الشرق ويؤثر على أسعار المركبات.

وقال إن شركة “زيم أعلنت توجيه سفنها بعيدا عن البحر الأحمر بعد مشاورات مكثفة من قبل إدارة الشركة مع كبار المسؤولين في المؤسسة الدفاعية بشأن أذرعها المختلفة في الأيام الأخيرة عقب الهجمات الأخيرة على السفن المملوكة لإسرائيل”.

وأشار إلى أن “ابتعاد السفن عن البحر الأحمر سيضيف  ما يصل إلى 18 يومًا إلى وقت النقل”، في إشارة الطريق البديل للسفن الإسرائلية عبر رأس الرجاء الصالح.

وتشير تقديرات الصناعة إلى أن ما بين 8000 و12000 مركبة جديدة من الشرق، معظمها بمحرك كهربائي، كان من المفترض أن تصل إلى إسرائيل من الشرق خلال شهر ديسمبر،  عبر شركتي الشحن الرائدتين على هذا الطريق، “زيم” و”إن واي كيه” اليابانية،  لكنها تأخرت بسبب إغلاق بحرية صنعاء الملاحة الإسرائيلية في البحر الأحمر على خلفية العدوان على غزة.

ونقلت صحيفة “جلوبز” عن مسؤول في مجال الخدمات اللوجستية في إسرائيل قوله:  “إذا استمرت الاضطرابات في طريق الاستيراد والتصدير البحري إلى إسرائيل من الشرق، سيكون لذلك تأثير أفقي شامل على الاقتصاد الإسرائيلي، بما في ذلك التأخير في استيراد المواد الخام والمنتجات الاستهلاكية الضرورية للصناعة، وإلحاق الضرر بالصادرات ودفعة تضخمية كبيرة”.

وسبق أن أعلنت بحرية صنعاء قبل أيام،  السيطرة على سفينة “جلاكسي ليدر” الإسرائيلية،  عقب تحذير أطلقته صنعاء أعلنت فيه إغلاق الملاحة الإسرائيلية في البحر الأحمر على خلفية العدوان على غزة.

أحدث العناوين

مجزرة إسرائيلية مروعة

ارتكب العدو الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، مجزرة مروعة في قطاع غزّة راح ضحيتها أكثر من ألفٍ ومئة وخمسين شخصاً...

مقالات ذات صلة