كيسنجر “ثعلب سياسة” فقط أم “مجرم حرب” أيضاً؟

اخترنا لك

توفي الدبلوماسي الأمريكي والمنظر البارز “هنري كيسنجر” مساء أمس الأربعاء وفقاً لما أكّدته مؤسسته البحثية التي تحمل ذات الاسم.

خاص – الخبر اليمني:

ووفقاً لـ “مؤسسة هنري كيسنجر” فإن وزير الخارجية الأمريكي السابق في ولايتي الرئيس ريتشارد نيكسون، وجيرالد فورد توفي في منزله مساء أمس الأربعاء دون الخوض في تفاصيل أكثر.

هذا ويعتبر “هنري كيسنجر” مُنظّر “النظام العالم الجديد” أحد أبرز من ساهموا في تشكيل ملامح السياسة الخارجية الأمريكية منذ النصف الثاني من القرن الماضي وحتى يومنا هذا وساهم في هندسة حروبها ودعمها دبلوماسياً.

وعُرف عن كيسنجر دعمه الشديد للحروب الأمريكية التي شنتها واشنطن طوال العقود الماضية مثل غزو أفغانستان 2001 وغزو العراق 2003م.

كما دعم “كيسنجر” الانقلابات التي خططت لها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية كانقلاب تشيلي 1973م، وكذا انقلاب بنما 1988م قبل غزوها أمريكياً عام 1989م وغزو تيمور الشرقية عام 1975م.

وعلى عكس ما يشاع عن كيسنجر بخصوص رفضه للحرب الأمريكية على فيتنام 1955-1975 كان الأخير معارضاً فقط لطريقة الحرب وتوقيتها إذ كان أحد أبرز مهندسيها دبلوماسياً.

وطوال حياته لاحقت “كيسنجر” الجمهوري المتعصب تهمة المشاركة في تخليق القبول الدولي للحروب الأمريكية وصناعة الإجماع حول قرارها داخلياً وتبرير جرائمها الكبرى حول العالم حتى أن الصحافة الأمريكية الديمقراطية وصفته بـ “مجرب حرب”.

رغم كلّ ذلك تحصّل كيسنجر ذو الأصول الألمانية المولود عام 1923 على جائزة نوبل في السلام عام 1973م وهو ذات العام الذي دعم فيه الانقلاب في تشيلي.

أحدث العناوين

مسؤولون أميركيون يقرّون بعجز واشنطن عن هزيمة صنعاء عسكريًا

أقر مسؤولون أميركيون، بعجز بلادهم عن فرض إرادتها عسكريًا على صنعاء في البحرين الأحمر والعربي، بعد مرور 4 أشهر...

مقالات ذات صلة