قلق مصري مع بدء تدفق سكان غزة على رفح والاستخبارات ترفع رسوم المرور

اخترنا لك

كشف برلماني مصري، الثلاثاء، تصاعد القلق مع بدء الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ مخطط التهجير القسري لسكان غزة.. يتزامن ذلك مع تقارير عن فرض الاستخبارات المصرية مبالغ مالية ضخمة لقاء المرور  عبر المعبر.

خاص – الخبر اليمني:

ووصف عضو البرلمان المصري مصطفى بكري وضع مصر في الحرج جدا، معبرا عن رفضه مساعدة إسرائيل  في تنفيذ مخططها ومحذرا في الوقت ذاته من غضب الجيش المصري ..

وكان بكري يعلق على تقرير لقناة السي ان ان الامريكية والتي تحدثت عن وصول عشرات الالاف من الفلسطينيين إلى منطقة رفح الفاصلة بين مصر وغزة.

وأشارت القناة إلى بدء نصب خيام بالشوارع ، معتبرة الخطوة تأتي انعكاس لقرار الاحتلال توسيع عملياته إلى كافة مناطق غزة  بما فيها الجنوب الحدودي مع مصر.

في السياق، افاد ناشطين  فلسطينيون فرض الاستخبارات المصرية رسوم تصل إلى 5 الف دولار مقابل مرور كل فرد إلى أراضيها من الجانب الفلسطيني.

ويعد مخطط تهجير سكان غزة واحد من اهداف الاحتلال في حربه البشعة على القطاع حاليا وهي ضمن استراتيجية  شق قناة جديدة عبر قطاع غزة بديلة عن قناة السويس.. وكانت الاحتلال الأمريكي – الإسرائيلي اختار عشية انطلاق الانتخابات الرئاسية في مصر لإطلاق حملته على جنوب غزة لتدمير ما تبقى من جيوب امنة للمدنيين هناك.

ولا يزال الموقف الرسمي المصري  غامضا من التطورات الأخيرة في ظل اتهامات للسيسي بالموافقة على تهجير سكان القطاع إلى شبه جزيرة سيناء مقابل  مساعدات مالية غربية ..

أحدث العناوين

30 ألف شهيد في غزّة من بينهم 22 ألف طفل وامرأة

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزّة إلى أكثر من 30 ألف شهيد من بينهم 22 ألف...

مقالات ذات صلة