فضيحة جديدة للحكومة الإسرائيلية

اخترنا لك

أكد عدد من الاسرى الإسرائيليين الذين أطلق سراحهم من قطاع غزة ما كانت قد أعلنت عنه فصائل المقاومة، بأن الاحتلال قصف منازل احتجز فيها رهائن، معتبرين أنهم كانوا يخشون من أن تقتلهم “إسرائيل لا حماس”.

متابعات-الخبر اليمني:

واجتمع الاسرى مع أعضاء “كابينيت الحرب” الإسرائيلي بقيادة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، وخلال الاجتماع، سادت حالة من الغضب والتوتر بين من أفرج عنهم من غزة، وذوي أشخاص لا يزالون محتجزين في القطاع، من جهة، ونتيناهو من جهة اخرة.

وهاجم المشاركون رئيس الحكومة الإسرائيلية، واعتبروا أن الهدف الإسرائيلي المعلن بالقضاء على حركة حماس هو “مجرد مزحة”.

وبثت وسائل الإعلام الإسرائيلية، تسريبات لما جاء في الاجتماع الذي انسحب البعض منه احتجاجا على عدم الرد على أسئلتهم، وبثت وسائل إعلام إسرائيلية مشاهد لوالد محتجز لا يزال في الأسر، وهو يكيل السباب للحكومة.

وأثار محتجزون أطلق سراحهم وشاركوا في الاجتماع، مخاوف من أن تؤدي غارات الجيش الإسرائيلي إلى الإضرار بالمختطفين الذين ما زالوا هناك، ورد نتنياهو بالقول: “سيكون ذلك جزءا من الاعتبارات، لكن يجب أن نستمر في المناورة البرية، هذه هي الطريقة الوحيدة للضغط على حماس”.

ورفض نتنياهو الإجابة على أسئلة ذوي المحتجزين بغزة، وأصر بدلا عن ذلك على القراءة من ورقة كتبها. وبحسب الحاضرين في اللقاء، قال نتنياهو إنه “لا يمكن إعادة جميع المحتجزين الآن، وسأل الحاضرين إذا كان أي منهم يتصور أنه لو كان هناك مثل هذا الاحتمال (إعادة الجميع) هل هناك من سيرفضه”.

وأظهرت التسجيلات أجواء صعبة ومتوترة بين الرهائن وعائلاتهم من جهة، ورئيس الحكومة الإسرائيلية من جهة أخرى، كما كشفت عن أدلة صادمة تؤكد ما كانت قد أعلنت فصائل المقاومة بأن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع احتجز فيها إسرائيليون في القطاع المحاصر، كما بيّن “غضب المحررين وأقاربهم من سلوك الحكومة”.

وقالت امرأة إسرائيلية من كيبوتس “نير عوز” تم الإفراج عنها، “كنت هناك وأعرف مدى صعوبة الحياة في الأسر”. وأضافت “كان كل يوم في الأسر صعبًا للغاية. كنت في المنزل عندما كان القصف (الإسرائيلي) يستهدف جميع الأماكن”.

وتابعت “جلسنا في الأنفاق وكنا خائفين للغاية لا من أن تقتلنا حماس، بل أن تقتلنا إسرائيل ثم تقول ‘حماس هي من قتلتهم‘. لذلك أطلب بشدة البدء في تبادل الأسرى في أقرب وقت ممكن؛ عليكم إعادة الجميع إلى منازلهم”. وخلال اللقاء، قالت امرأة إسرائيلية أخرى كانت محتجزة في غزة وأطلق سراحها كجزء من الصفقة مع حماس: “انفجرت فوقنا قنابل من طائرة وواصل الحمساويون النوم، قنابلكم لا تحركهم”.

وقالت امرأة ثالثة كانت محتجزة برفقة أطفالها لدى فصائل المقاومة، في حين لا يزال زوجها في الأسر: “الشعور الذي كان لدينا هناك هو أن لا أحد يفعل أي شيء من أجلنا. والحقيقة أنني كنت في مخبأ تعرض للقصف وكان لا بد من تهريبنا من هناك ونحن مصابون” من جراء القصف الإسرائيلي، وأضافت “هذا باستثناء المروحية التي أطلقت علينا النار في طريقنا إلى غزة”، في إشارة إلى استهدافهم بمروحية عسكرية إسرائيلية خلال عملية أسرهم.

وتابعت مخاطبة نتنياهو وأعضاء “كابينيت الحرب” الإسرائيلي: “أنتم تزعمون أن لديكم معلومات استخباراتية، لكن الحقيقة هي أننا كنا نتعرض للقصف. تم فصل زوجي عنا قبل ثلاثة أيام من عودتنا إلى إسرائيل ونقله إلى الأنفاق. وتتحدثون عن إغراق الأنفاق بمياه البحر؟ أنتم تقصفون الأنفاق في المنطقة التي تتواجد فيها زوجي بالضبط. بناتي يسألن عن والدهن، وعلي أن أخبرهن أن ‘الأشرار‘ لا يريدون إطلاق سراحه بعد”.

وأضافت “أنتم تولون أهمية للسياسة على حساب إعادة الرهائن. هل تعتقدون أن الرجال أقوياء؟ زوجي كان يضرب نفسه كل يوم، ويلكم وجهه حتى ينزف لأن هذه التجربة كانت صعبة عليه، وهو الآن وحيد، والله أعلم تحت أي ظروف. رأيت أحد الرهائن يموت بجانبي في الأسر”.

وتابعت “وفي ظل كل كذلك، أنتم تريدون الإطاحة بحكم حماس، لتظهروا أنكم أشجع؟ لا توجد حياة هنا أكثر أهمية من حياة الآخرين المحتجزين في غزة. لا أحد هناك يستحق منا معاملة أقل من المعاملة التي يحظى فيها أي مقيم في إسرائيل. أعيدوهم جميعا فورا؛ ليس في شهر المقبل أو بعد شهرين أو سنة، أعيدوهم بالحال”.

وقالت امرأة أخرى كانت محتجزة في غزة وأفرج عنها في صفقة التبادل: “لمدة 51 يومًا لم أنم ولم آكل. مررت بالعديد من الأماكن. اعتقدت أنني سوف أنفجر في كل ثانية. لم أفهم كيف أراد شعب إسرائيل أن يفجرني؟ يقف أمامي أحد عناصر حماس ويقول لي. في غزة لا يوجد إنذارات، تكون جالسا وفجأة تسقط عليك قذيفة”.

وقالت ابنة أحد الذين لا يزالون محتجزين في غزة: “الحديث عن القضاء على حماس مجرد نكتة في نظري. والدي هناك الآن”.

أحدث العناوين

30 ألف شهيد في غزّة من بينهم 22 ألف طفل وامرأة

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزّة إلى أكثر من 30 ألف شهيد من بينهم 22 ألف...

مقالات ذات صلة