هجرة نصف مليون مستوطن منذ 7 أكتوبر وأمن “نتنياهو” يفتّش رئيس الأركان قبل دخوله اجتماع مجلس الحرب

اخترنا لك

أفادت ما تُسمّى “سلطة السكان والهجرة الإسرائيلية”، عن هجرة نحو نصف مليون مستوطن إسرائيلي منذ بداية عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر الماضي والتي نفذتها فصائل المقاومة بقيادة كتائب الشهيد “عز الدين القسام الجناح الغسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

متابعات – الخبر اليمني:

وذكرت صحيفة “زمان يسرائيل”، أن 470 ألف إسرائيلي هاجروا من الكيان منذ بداية الحرب، ولا يُعرف بعد إذا ما كانوا سيعودون أو لا.

وبيّنت المعطيات تراجعاً كبيراً في أعداد “المهاجرين اليهود” إلى الكيان منذ بداية الحرب مقارنة بالوضع خلال أشهر السنة الأولى، إذ وصل الكيان 2000 “مهاجر” في شهر نوفمبر مقارنة مع 4500 وصلوا الكيان في كل شهر منذ بداية العام، وهو تراجع بنسبة 70% في نسب “الهجرة” للكيان.

وفي حادثة استثنائية، طلبت حارسة في ديوان رئيس حكومة العدو إجراء تفتيش رئيس هيئة الأركان هرتسي هليفي، للتأكد من عدم وجود أجهزة تسجيل لديه، وهو في طريقه لدخول القاعة في مقر وزارة الحرب في الكريا في “تل أبيب” لحضور جلسة “كابينت” الحرب.

وذكرت قناة 13 العبرية أن رئيس هيئة الأركان هاليفي توجّه داخل القاعة إلى الحاضرين، بينهم السكرتير العسكري لرئيس الحكومة اللواء آفي غيل، معبّرًا عن غضبه على الحادثة.

ويُشار الى أنّه قبل شهر ونصف؛ أفيد بأنّ حارسات في ديوان رئيس الحكومة فتّشن ضباطًا شاركوا في جلسة “الكابينت”، وطلبن التأكد من أنه لا يوجد بحوزتهم أجهزة تسجيل.

حتى ذلك الحين، كان من الشائع جدًا أن يقوم كبار العسكريين بتسجيل المناقشات، سواء للاحتياجات العملانية أو للاحتياجات الأخرى، بالإضافة إلى التسجيل الرسمي الذي يتم في أمانة الحكومة، فسعى ديوان رئيس الوزراء إلى منع ذلك.

وصرّح مسؤولون، في ديوان رئيس الحكومة للقناة، بأنّ: “تلك الحارسة لم تتلقّ أية تعليمات، وأنهم لا ينشغلون بشؤون “الأمن””.

وأضاف ديوان رئيس الحكومة أن: “الحارسة فقط طلبت التأكد من أنّ جميع المشاركين في الاجتماع لا يوجد بحوزتهم أجهزة تسجيل”.

أحدث العناوين

مجزرة إسرائيلية مروعة

ارتكب العدو الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، مجزرة مروعة في قطاع غزّة راح ضحيتها أكثر من ألفٍ ومئة وخمسين شخصاً...

مقالات ذات صلة