مؤسسة أمريكية: العالم لن يستطيع تحمل تكلفة التصعيد مع الحوثيين

اخترنا لك

كتب الباحث في مؤسسة جيمس تاون الأمريكية مايكل هورتون تحليلا على موقع المؤسسة تطرق فيه إلى أن واشنطن تواجه مشكلة في التعامل مع اليمن، وذلك لأن أي تصعيد سيعود بعواقب سلبية.

ترجمة خاصة- الخبر اليمني:

وقال هورتون إن من وصفهم بـ “الحوثيين” يتمتعون بخبرة كبيرة في الحرب غير المتكافئة، مشيرا إلى أن قدرتهم على ضرب أهداف في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة هي التي دفعت السعوديين إلى طاولة المفاوضات، أكثر من أي شيء آخر.

وبحسب الباحث فإن هذه الاستراتيجية تستخدم الآن من قبل اليمنيين لدرء الهجمات من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل ولتأكيد أنفسهم كقوة إقليمية. وإذا شنت إسرائيل والولايات المتحدة ضربات جوية ضد اليمن، فمن الممكن أن يصعد اليمنيون بدورهم بهجمات غير متكافئة ضد الشحن في البحر الأحمر والبنية التحتية الإقليمية للطاقة.

وأكد الباحث أن استغلال التهديدات غير المتكافئة من قبل اليمن والتصعيد المدروس يؤتي ثماره، مشيرا إلى أن الإمارات العربية المتحدة أو المملكة العربية السعودية لا تستطيعان تحمل تكاليف ضرب مواقع رفيعة المستوى بطائرات الحوثيين بدون طيار أو صواريخهم. والأهم من ذلك أن العالم لا يستطيع تحمل تكاليف استهداف البنية التحتية الحيوية للطاقة، كما أن الحوثيين قادرون على ضرب الناقلات وسفن الشحن الضعيفة التي تعبر البحر الأحمر ويمتلكون صواريخ مضادة للسفن وألغام وطائرات مسلحة بدون طيار بحرية ومحمولة جوا، وحتى نشر الألغام البحرية والطائرات المسلحة بدون طيار. ومع ذلك، لم يستخدموا بعد هذه الأسلحة على نطاق واسع.
وبحسب الباحث: حتى السيناريو غير المرجح المتمثل في قيام الولايات المتحدة وإسرائيل بشن ضربات متواصلة على الحوثيين لن يفعل

الكثير لإضعاف قدرتهم بشكل خطير على تنفيذ هجمات على أهداف في البحر الأحمر والمملكة العربية السعودية ولن تؤدي مثل هذه الضربات إلى تقليص قبضة الحوثيين على السلطة في اليمن. في الواقع، من المرجح أن يكون للغارات الجوية تأثير عكسي، وبدلاً من ذلك ستساعد الحوثيين على تعزيز دعمهم على المدى القصير.

وركز الباحث أيضا على الدعم الشعبي في اليمن للعمليات العسكرية التي يتم تنفيذها ضد السفن الإسرائيلية موضحا أن هذا الدعم اتسع ليشمل حتى المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية للتحالف، إضافة إلى القبائل المسلحة تسليحا جيدا.

أحدث العناوين

إصابة فلسطيني بالضفة الغربية برصاص مستوطنين شرقي نابلس

أصيب فلسطيني برصاص مستوطنين، مساء السبت، في قرية عزموط شرقيّ نابلس، وسط حالة غضب واسعة في الأوساط الفلسطينية.   متابعات -...

مقالات ذات صلة