استئناف بيع الأسلحة الهجومية الامريكية للسعودية .. صفقة ام خطب ود؟

اخترنا لك

اقرت الولايات المتحدة، السبت، استئناف بيع الأسلحة الهجومية للسعودية في خطوة غير مسبوقة ولها ارتباط مباشر بالحراك لتشكيل تحالف لحماية إسرائيل في البحر الأحمر، فما ابعاد الخطوة؟

خاص – الخبر اليمني:

الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي وقع في يناير من العام 2020 مرسوم يقضي بحظر بيع الأسلحة الهجومية للسعودية بذريعة الحرب على اليمن يستعد، وفق ما نقلته قناة السي ان ان الامريكية ، لتوقيع مرسوم جديد ينهي الحظر.

هذه الخطوة  تأتي في وقت عصيب تمر به الولايات المتحدة في ظل  امتناع السعودية عن  الانخراط بتحالف البحر الأحمر الذي تهدف أمريكا من خلاله لكسر الحصار اليمني على إسرائيل إضافة إلى اقتراب الانتخابات الرئاسية.

حتى هذه اللحظة لم يتضح ما اذا كان قرار استئناف بيع  الأسلحة الهجومية  للسعودية ضمن الترتيبات للتصعيد مجددا في اليمن أم  لدفع الرياض التنازل  عن موقفها الممانع لتحالف حماية إسرائيل، لكن تزامنه مع تلويح أمريكا بإعادة تصنيف  حركة انصار الله على لائحة العقوبات  إضافة إلى تحشيدها  عسكريا إلى البحر الأحمر ، يشير إلى  وجود شروط سعودية على الولايات المتحدة  مقابل انخراطها في تحالف حماية إسرائيل وابرزها  اتخاذ خطوات اكبر ضد صنعاء  خصوصا وأن الخطوات  الأخيرة تزامنت مع تقارير عن تأجيل السعودية توقيع اتفاق كان مرتقب مع صنعاء  على مبدائ أساسية للسلام في مؤشر على انتظار الرياض عروض أمريكا.

أحدث العناوين

“حزب الله” يعلن إطلاق عشرات الصواريخ على شمال إسرائيل ويستهدف مبنيين ودبابة “ميركافا”

بث الإعلام الحربي في "حزب الله" اللبناني اليوم الأحد، مشاهد من عمليتين نفذهما في وقت سابق ضد جيش الاحتلال،...

مقالات ذات صلة