“سيدفعون ثمن هذه الجريمة”.. مقتل قائد عسكري بارز في الحرس الثوري الإيراني 

اخترنا لك

استشهد القائد العسكري البارز في الحرس الثوري الإيراني، رضي موسوي، في عدوان للكيان الإسرائيلي استهدف محيط منطقة السيدة زينب بريف العاصمة السورية دمشق.

متابعات- الخبر اليمني:

وأفادت وكالة “تسنيم” الدولية للانباء، بأنه “خلال العدوان الصهيوني الذي استهدف قبل ساعات منطقة الزينبية في ضواحي العاصمة دمشق استشهد السيد رضي موسوي احد كبار مستشاري الحرس الثوري في سوريا”.

ويعتبر رضى موسوي من أقدم مستشاري حرس الثورة الاسلامية في سوريا وأحد رفاق القائد الإيراني قاسم سليماني.

ومن جانبه، أكد الحرس الثوري الإيراني اليوم الاثنين أن “إسرائيل ستدفع ثمن جريمة اغتيال أحد المستشارين العسكريين القدامى في سوريا”.

وأكد الحرس الثوري الإيراني اليوم الاثنين أن “إسرائيل ستدفع ثمن جريمة اغتيال أحد المستشارين العسكريين القدامى في سوريا”.

وأضاف البيان: “الشهيد كان من ملازمي الشهيد الحاج قاسم سليماني وكان مسؤول الدعم اللوجستي لجبهة المقاومة في سوريا”.

وأردف: “نقدم التعازي والتبريكات الي اسرة الشهيد وجميع قيادات وجنود المقاومة، ونؤكد أن الكيان الصهيوني سيدفع ثمن هذه الجريمة”.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئیسی، إن استهداف الشهيد رضي موسوي مؤشر آخر على إحباط الكيان الصهيوني وسيدفعون ثمن هذه الجريمة.

وفي بيان آخر قالت المقاومة  الإسلامية في  لبنان”حزب الله إن ” لعدو الصهيوني ارتكب اليوم جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائمه ‌‏واعتداءاته باغتيال العميد السيد رضي موسوي.

وتابع البيان “:إن ‏الشهيد السيد رضي الموسوي من خيرة ‏الأخوة الذين عملوا على دعم المقاومة الإسلامية في لبنان ‏لعشرات السنوات”.

وأدانت وزارة الخارجية الإيرانية عملية استهداف العميد موسوي وقالت إن ” هذه الخطوة الإرهابية بشدة ونعدّها علامة أخرى على طبيعة الكيان،

واعتبرت أن هذا الاغتيال يأتي استمراراً لجميع الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني منتهكاً جميع القوانين الدولية، وأنها تحتفظ بحق الرد على هذه الجريمة في الزمان والمكان الملائمين

أما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فقالت إن اغتيال العميد رضي موسوي سيؤدي لتصعيد الضربات ضد الكيان الصهيوني، وأضاف البيان إن “هذه الجريمة الصهيونية التي تتم بتنسيق وشراكة أميركية وغربية محاولة من الكيان الصهيوني للهروب إلى الأمام”.

وأكدت  “إن اغتيال أو استهداف أي قيادي لن يزيد المقاومة إلا اشتعالاً وإصراراً على الوصول إلى الهدف المركزي وهو إزالة هذا الكيان من فلسطين والمنطقة”.

ويعتبر العميد رضي موسوي، من أقدم مستشاري حرس الثورة الاسلامية في سوريا وأحد رفاق القائد الإيراني الحاج قاسم سليماني.

أحدث العناوين

منظمة دولية: من يسمح بتفاقم وضع رفح متواطئ أخلاقياً بالكارثة

طالبت منظمة أطباء بلا حدود، كيان الاحتلال الاسرائيلي بإنهاء حملة الموت والدمار عبر وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في...

مقالات ذات صلة