الشتاء يهدد مرضى القلب…..!

اخترنا لك

منى الحجري

تتعاقبُ الفصول ، فصلا تلو آخر و مع دخول موسم البرد و التغير المفاجئ للطقس في الحديدة بشكل خاص و تهامة عامة انتشرت العديد من أمراض الجهاز التنفسي بين السكان الذي مروا بأسوا موجة حرارية في صيف هذا العام بحسب خبراء محليين.

و يعد موسم البرد الذي حل على سكان تهامة مع بداية الخريف قاسٍ بالمقارنة مع السنوات الماضية و يعزوا خبراء الطقس و المناخ ذلك إلى تغير عام على مستوى العالم لأسباب عدة أهمها ثقب الأوزون و التلوث البيئي الذي اعقب الثورة الصناعية.

على المستوى المحلي تزايدت حالات التهاب الجهاز التنفسي و الربو و نزلات البرد المصحوبة بأعراض مرضية عدة ابرزها الحمى ، ما اضطر سكان المدينة على التردد للمستشفيات و زيارة العيادات الطبية خاصة حيث أن  معظم المرضى من فئة الأطفال و هو ما يشكل خطرا على حياتهم، إذا لا يتوجه رب الأسرة مباشرة إلى المستشفيات الا بعد تفاقم الحالة و هو ما قد يهدد حياة الطفل و إصابته بالتهاب رئوي .

و في الجهة الاخرى تزدحم أسرة الطوارئ في المستشفيات بمرضى الربو بمختلف فئاتهم العمرية حيث أنهم يقصدونها بغرض الحصول على حصة من مادة الاوكسجين و الادوية الأخرى التي تساعدهم على التنفس.

تتفاقم معاناة مرضى الروماتيزم و بعض حالات فقر الدم مع دخول البرد القارس هذا العام  مع عدم وجود الجهات المختصة و النقص الشديد في الكادر المتخصص، إذ لا يوجد اختصاصيو الدم في الحديدة الا طبيب واحد تتردد عليه الحالات المرضية من عدة محافظات من بينها محافظة ريمة و حجة و المحويت و ارياف الحديدة ما يشكل ضغطا كبيرا على الكوادر الطبية في للمستشفيات ،

وقد يتساءل كثير من الأشخاص هل من محاسن لبرد الشتاء القارس؟

وقد يكون الشتاء خبرا مروعا !  الشتاء له جاذبيته الخاصة ، ولكنه أيضًا موسم الحذر الشديد عندما يتعلق الأمر بإدارة الأمراض الصحية المزمنة مثل مرض القلب و داء السكري. يجب أن تعمل قلوبنا بجهد كبير لضخ الأكسجين في أجسامنا لإبقائه دافئًا حيث يتسبب الطقس البارد في تقلص الشرايين ، مما يقلل من تدفق الدم والأكسجين إلى القلب ويزيد من مخاطر الإصابة بجلطة دموية، مما يزيد من فرص السكتات الدماغية أو النوبات القلبية و يتطلب الشتاء أن تعتني بقلبك ، وهو ما يمكنك القيام به من خلال إجراء تعديلات على نمط الحياة الصحي.

كان هناك 55٪ زيادة في النوبات القلبية في الشتاء مقارنة بالصيف، كان شهر يناير هو الرائد الذي يعاني من ضعف عدد النوبات القلبية في اليوم مقارنةً بشهر يوليو، وهو الشهر الأكثر أمانًا، وتميل النوبات القلبية الشتوية إلى أن تكون أكثر خطورة مع معدل وفيات بنسبة 9٪  وفقا للإحصائيات التقريبية للهيئة.

وتشير الأبحاث إلى أن النوبات القلبية الشتوية تؤدي إلى تلف عضلة القلب أكثر من تلك التي تحدث في أي موسم آخر، وهناك عددًا من العوامل التي تساهم في زيادة المخاطر الموسمية .

حيث  قالت الدكتورة سوزان مهدي رئيس فحوصات تجلط الدم بهيئة مستشفى الثورة بالحديدة : أنه

على الرغم من أن برودة الطقس قد تسبب بعض الحالات المرضية، ولكن يمكن أن تعود بفوائد عديدة على الصحة، وذلك في حال مراعاة بعض القواعد والإرشادات الصحيحة خلال موسم الشتاء، وأضافت مهدي أن البعض يشكو من مشكلات القلب في فصل الشتاء وربما التعرض للجلطات مقارنة بباقي فصول العام ، مما يتوجب على مرضى القلب إتباع ارشادات طبية للوقاية من الجلطات ومنها الحفاظ على ضغط الدم وعلى مستويات السكر في الدم مضيفة إلى أن التحقق من معدل النبض مهم لتقييم الصحة العامة حيث يشير إلى مشكلة بشكل غير طبيعي.

وقد نوهت ايضا إلى الأثر البالغ للتبغ من عدم انتظام ضربات القلب ، وتحدثت أن تناول الملح بكميات كبيرة في الطعام يزيد من ارتفاع ضغط الدم.

كما تساعد التمرينات في الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي ومستويات الكوليسترول ووزن الجسم للحصول على أفضل النتائج ،  فمع ممارسة الرياضة بقوة معتدلة وتجنب النوم و الخمول سيؤدي ذلك إلى تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب ودعت رئيس فحوصات تجلط الدم إلى شرب كميات كافية من الماء والتعرض لأشعة الشمس للحصول على فيتامين د فقد يُعرِّض انخفاض مستوى فيتامين D الأشخاص للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري بشكل أكبر. وهذه الحالات هي عوامل خطر مرتبطة بأمراض القلب.

أحدث العناوين

“مساوة بين الضحية والجلاد”.. حماس تطالب الجنائية الدولية بإلغاء أوامر اعتقال ضد قادتها

طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الاثنين، بإلغاء كل مذكرات التوقيف الصادرة بحق قادة المقاومة الفلسطينية...

مقالات ذات صلة