كيف رد المحور على تهديدات الاحتلال باستهداف رفح؟

اخترنا لك

من اليمن وحتى ايران مرورا بلبنان وسوريا، وجهت فصائل محور المقاومة في المنطقة ردها على تهديدات الاحتلال باجتياح اخر الملاجئ الأمنية لسكان غزة، فكيف تنوع الرد؟

خاص – الخبر اليمني:

على واقع عمليات عسكرية متوازية من البحر الأحمر، حيث استهدفت القوات اليمنية سفينة أمريكية خلال محاولتها العبور صوب موانئ الاحتلال الإسرائيلي، وحتى لبنان حيث تصاعدت وتيرة الهجمات العابرة للحدود، مرورا بسوريا التي أعلنت على لسان وزير خارجيتها جاهزيتها لخوض معركة تحرير الجولان ووصولا إلى ايران التي اختبر حرسها الثوري اطلاق صواريخ بالستية من سفن حربية  وهدد بالرد على اي اعتداء يستهدف سفنها،  جاءت الرسائل السياسية فظهر قائد حركة انصار الله  في اليمن عبدالملك الحوثي و حسن نصر الله زعيم حزب الله في لبنان  برسائل يؤكدون فيها  استمرار العمليات ضد الاحتلال وداعميه ويتوعدون بالرد على اية  محاولة للاحتلال لارتكاب كارثة إنسانية في رفح وهي رسائل توازت مع  مباحثات اجراها وزير الخارجية الإيراني في قطر  وكشف فيها عن رسائل مع الولايات المتحدة بشان التهدئة  في المنطقة وتبعات اي تصعيد.

فعليا  كان لهذه الخطوات تأثيرها المباشر على الاحتلال الإسرائيلي الذي كان قد بدأ هجومه على رفح بسلسلة غارات إسرائيلية  خلفت نحو 350 قتيل وجريح،  وقد اوقفها  فورا وعاد مجددا إلى معاركه في جنوب القطاع.

يدرك الاحتلال وداعميه فعليا تبعات هذه الرسائل وقد جربوها ولا يريدون تكرار ماسيها خصوصا في هذا التوقيت الذي  ترزح فيه إسرائيل وحلفائها على واقع ضربات المقاومة في فلسطين ولو هي ما كان الاحتلال تراجع خطوة واحدة صوب خطتها لاجتياح رفح والتنكيل باهلها  ودفن ما تبقى منهم احياء تحت انقاضها في ظل الصمت المطبق  صوب جرائمه المستمرة منذ اشهر وخلفت نحو 30 الف شهيدا و70 الف جريح .

أحدث العناوين

قادة وبحارة آيزنهاور يطالبون بالعودة إلى وطنهم في ظل خيارات صعبة أمام البنتاغون

تتواصل حالة الإحباط واليأس والفشل لدى قادة الدفاع الأمريكيين في ظل الإخفاقات أمام اليمن على الرغم من التكلفة الباهظة...

مقالات ذات صلة