اغراق اول سفينة .. اليمن ترفع درجة التحدي

اخترنا لك

منذ أكتوبر الماضي، استهدفت اليمن، وفق إحصائية غير رسمية ، نحو 50  سفينة شحن ونفط مرتبطة بإسرائيل أو تحمل جنسية بريطانية او أمريكية ، لكن هذه المرة الأولى التي يتم فيها اغراق سفينة فما الرسالة؟

خاص – الخبر اليمني:

مع بدء سريان قرار الجمهورية اليمنية حظر الملاحة إلى الموانئ الإسرائيلية، نهاية أكتوبر الماضي، والقوات المسلحة تتحاشى الحاق اضرار كبيرة بسفن الشحن المرتبطة بإسرائيل أو المتجهة إلى موانئها  اذ  اقتصرت عملياتها حينها على  توجيه رسائل تحذيرية او  استهداف طفيف..

كانت العمليات في بدايتها قليلة رغم حجم السفن المرة في باب المندب.

و كان الهدف حينها، وفق ما يقوله المسؤولين اليمنيين، تطبيق القرار اليمني ومنع تجاهل التوجيهات الخاصة بحظر نشاط الملاحة الإسرائيلية، لتتغير وتيرة المواجهة  في يناير الماضي مع شن أمريكا وبريطانيا عدوان على اليمن  تنوع بين قصف صاروخي وغارات جوية إضافة إلى استهداف واعتراض الدوريات اليمنية الخاصة بإرشاد السفن بتغيير مسارها  بعيدا عن البحر الأحمر. ..

هذا التطور اللافت غير الاستراتيجية اليمنية في التعامل  مع الترتيبات الجديدة والتي تتضمن أيضا ارسال بوارج ومدمرات لمرافقة السفن بغية التصدي للصواريخ والطائرات المسيرة التي  تستهدفها، لتتصاعد وتيرت تلك الهجمات  خلال الايام الأخيرة  بالتزامن مع اقتراب دخول لاعبين جديد ممثلين بدول الاتحاد الأوروبي إلى ساحة المواجهة في البحر الأحمر.

اليوم قررت صنعاء اغراق السفينة البريطانية وهي المرة الأولى منذ بدء العمليات، وقد تعمدت ذلك، وفق بيان المتحدث الرسمي، الذي اشار إلى  تحاشي القوات اليمنية إصابة الطاقم والذي تم إنقاذه.

تريد صنعاء كما يبدو  إيصال رسالة للغربيين قبل غيرهم بأن عسكرة البحر قد يدفع نحو فوضى عارمة ستدفع تلك الدول اثمانها باهظة ومحاولة لمنح تلك الدول عبر من بريطانيا وامريكا اللتان اعلنتا تحالف  ضد اليمن لحماية إسرائيل وقد فشلتا في توفير الامن لسفنهما بعد ان كانت هذه السفن تمخر  عباب البحر على مدى الأسبوع دون اعتراض وتحفظ لتلك الدول جزء من الكرامة والنفوذ.

أحدث العناوين

فيديو| صنعاء تكشف عن سلسلة عمليات عسكرية نوعية في خليج عدن والمحيط الهندي

أعلنت قوات صنعاء، مساء اليوم، عن تنفيذ عملياتٍ عسكريةٍ ضد أهداف أميركية وإسرائيلية في خليج عدن والمحيط الهندي، رداً...

مقالات ذات صلة