هذه آخر تطورات الأوضاع في غزّة

اخترنا لك

مدعومةً بالفيتو والدعم الأمريكي في مجلس الأمن الدولي ومختلف الهيئات والمؤسسات الدولية الأخرى، تواصل قوات الإحتلال الإسرائيلي لليوم الـ138 على التوالي، حرب الإبادة الجماعية وجرائم الحرب في قطاع غزة.

متابعات-الخبر اليمني:

واستمرت قوات الإحتلال باستهداف وقصف مناطق مختلفة برًا وبحرًا وجوًا في القطاع المحاصر منذ عام 2006، وارتكبت مجازر جديدة خلّفت مئات الشهداء والجرحى والمفقودين، تزامنًا مع عمليات التجويع والتعطيش واستهداف المدنيين والنازحين.

وقصفت زوارق حربية إسرائيلية ساحل مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، فيما تمّ انتشال شهيدَين وعدد من الإصابات جراء اقتحام قوات الإحتلال لخيام النازحين في منطقة مواصي القرارة بخانيونس.

وفي السياق، استهدفت مدفعية الإحتلال الإسرائيلي الأحياء الجنوبية لمدينة خانيونس.

وبعد منتصف الليل، أصيب مواطنان، أحدهما بجراح خطيرة، في قصف إسرائيلي محيط مسجد معاذ بن جبل بالمخيم الجديد غرب مخيم النصيرات وسط القطاع.

كما استشهد 8 مدنيين وجرح آخرين إثر قصف إسرائيلي استهدف منزلًا لعائلة أبو النور، في حي الجنينة شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وأكدت مصادر فلسطينية أنّ الغارة في حي الجنينة، شرقي رفح، استهدفت منزل الدكتور ناصر أبو النور، عميد كلية التمريض بالجامعة الإسلاميّة بغزة، حيث ارتقى شهيدًا رفقة 7 من أفراد أسرته جراء قصف الاحتلال لمنزله.

بدورها، صرّحت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأنّ طواقمها الطبية أجلت شهيدين و8 إصابات من مقر أطباء بلا حدود على شارع الرشيد غرب خانيونس.

وقال الهلال الأحمر إنّ “المهمة تمت بالتنسيق ومرافقة فريق من مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية -أوتشا- وتم نقل الشهداء والإصابات إلى مستشفى الهيئة الطبية الدولي الميداني في مدينة رفح”.

وتعقيبًا على الاستهداف الإسرائيلي، صرحت منظمة “أطباء بلا حدود”، بأنّ “الجيش الإسرائيلي قصف ملجأ يستضيف بعض موظفينا وعائلاتهم في خان يونس بقطاع غزة”.

ولفتت المنظمة الدولية إلى أنّ “ما لا يقل عن 2 من أفراد عائلة زملائنا استشهدا وجرح 6 أشخاص كحصيلة أولية”.

وأطلقت قوات الإحتلال، بعد منتصف الليل الثلاثاء-الأربعاء، قذائف ورصاص من الرشاشات الثقيلة في محيط ميناء خانيونس جنوبي القطاع.

وقصف طيران الإحتلال، أرضًا في حي البرازيل جنوبي رفح، قرب الحدود المصرية الفلسطينية، بينما قامت زوارقه بقصف غرب النصيرات.

وفي المحافظة الوسطى بقطاع غزة، ارتفعت حصيلة الشهداء إلى 34 شهيدًا جراء قصف لمنازل في مخيمي النصيرات ودير البلح وسط قطاع غزة، منذ صباح أمس الثلاثاء.

وضمن عمليات الاستهداف المستمرة للنازحين داخل قطاع غزة، ارتقى 6 شهداء بعد قيام دبابات الإحتلال بإطلاق النار اتجاه النازحين في منطقة مواصي خانيونس جنوبي القطاع.

وارتفعت حصيلة الشهداء منذ بدء العدوان الإسرائيلي الفتاك على قطاع غزة في 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى 29 ألفًا و195 شهيدًا، إلى جانب 69 ألفًا و170 جريحًا بإصابات متفاوتة بينها خطيرة وخطيرة جدًا.

سياسيًا، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض “الفيتو” مرة أخرى ضد مشروع قرار جزائري في مجلس الأمن الدولي بشأن الحرب الإسرائيلية على غزة، مما عرقل المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، وهذه هي المرة الثالثة التي تستخدم فيها واشنطن حق النقض منذ بدء هذه الحرب.

وطالبت قطر والكويت، في بيان مشترك، بالضغط على “إسرائيل” لإيقاف عدوانها ومنع محاولات فرض تهجير قسري من قطاع غزة.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة