تصعيد اماراتي ضد السعودية مع ضغوط لتفكيك فصائلها

اخترنا لك

عاودت الامارات، السبت، التصعيد ضد حليفتها في الحرب على اليمن، السعودية بالتزامن مع ترتيبات نهائية لتفكك فصائلها جنوب اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

ودفع الحاكم الاماراتي لجزيرة سقطرى بتظاهرات تطالب برحيل القوات السعودية من مطار الجزيرة.

وتزامنت التظاهرات مع اقتحام مليشيات الانتقالي مقر قيادة اللواء الأول مشاة بحري والمتمركز في الجزيرة.، وفق مصادر إعلامية.

وأوضحت المصادر بان قوة تضم عشرات المسلحين وصلت من عدن قبل يومين واستولت على مقر القيادة الرئيسية للواء في سقطرى .

وتأتي هذه التحركات عقب يوم على  منع القوات السعودية طائرة إماراتية من الهبوط على الجزيرة.

والتصعيد في سقطرى جزء من مسار تصعيدي للانتقالي برز في المحافظات الشرقية خلال اليومين الماضيين وتحديدا في محافظتي المهرة وحضرموت.

كما تتزامن مع  تصريحات لوزير الدفاع في حكومة معين، محسن الداعري، كشف فيها عن استكمال الترتيبات النهائية لإخضاع كافة الفصائل الجنوبية لإدارة وزارة الدفاع.

وتوقع الداعري في تصريح صحفي  بان يصدر قرار رئاسي بالدمج خلال الايام المقبلة. ومن شان قرار الدمج تفكك القوة العسكرية لاتباع الامارات ونسف ما تبقى من مراكز نفوذ لابوظبي جنوب البلاد وهو خيار ترفضه الامارات وتحاول التفاوض حول المكاسب أولا.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة