نتنياهو يرتب للهرب من غزة .. اي الجبهات اقرب لبنان ام الضفة؟

اخترنا لك

مع تصاعد الضغوط على  الاحتلال لإنهاء الحرب على غزة وسط تفاقم الكارثة الإنسانية، بدأت رئيس حكومته، بنيامين نتنياهو ترتيبات للهرب نحو جبهة أخرى، فأي الجبهات التي يتوقع ان يقرعها نتنياهو للهرب من مأزق اقالته؟

خاص – الخبر اليمني:

لا يختلف اثنان في تل ابيب وواشنطن بان نتنياهو  يحاول التدثر بالحرب للهروب من استحقاقات ما بعد إخفاقات السابع من أكتوبر والهزائم في غزة وفشله بتحقيق أيا من أهدافه المعلنة  خلال الحرب على غزة   واهمهما إعادة الاسرى بالقوة  وانهاء حماس  والسيطرة على القطاع  عسكريا وسياسيا،  لكن نتنياهو الذي بات يوصف بالماكر في  الدوائر الرسمية والشعبية داخل الكيان الإسرائيلي،  لا يبدو بانه يتجه للاستسلام على الرغم من رضوخه للضغوط الامريكية بشان اعلان  خطة اليوم التالي للحرب على غزة وارساله وفد بكامل الصلاحيات للتفاوض في صفقة تبادل الاسرى يتوقع ان تفضي لوقف للحرب وانسحاب جيش الاحتلال من مناطق تمركزه على تخوم القطاع.

نتنياهو ، الذي يتعرض لضغوط داخلية وخارجية، ابرزها تنامي الأصوات المطالبة برحيله  واقالة حكومته ومحاكمته بتهم فساد بدأ خلال الايام الأخيرة قرع جبهات جديدة ، ابرزها  الضفة الغربية  والقدس حيث يتوقع انفجار  هناك مع مصادقته على قرار لوزير الامن القومي المتطرف ايتمار بن غفير يقضي بمنع دخول العرب والمسلمين إلى المسجد الأقصى  خلال شهر رمضان وهي خطوة سبق لها وان فجرت انتفاضات ضد الاحتلال وارهقت مفاصله. وليس بعيدا عن جبهة الضفة التي ظلت تؤرق الاحتلال  حتى اللحظات الأخيرة مع تنامي العمليات في عمق مستوطناته هناك،  يحاول نتنياهو تجهيز  الجبهة الشمالية لمعركة اقوى مع حزب الله، اذ  شارك الأسبوع الماضي باستعراض لجيش الاحتلال عقب تدريبات شاركت فيها سفن حربية  تحاكي مواجهات عسكرية مع المقاومة وتوعد في كلمة له بفرض الوقاع بالقوة او بالسياسة.

تحرك نتنياهو في الجبهة الشمالية يتزامن أيضا  تصاعد وتيرة المواجهات اليومية على هذه الجبهة التي شكلت منذ بدء الحرب على غزة عاملا  في مشاغلة الاحتلال وارهاق قواته، وهو يحاول الان فرض واقع عسكري  يتمثل بانسحاب المقاومة بعيدا عن حدود الاحتلال  ولمسافة تقدر بنحو 10 كيلومترات وهي خطوة ترى فيها المقاومة اللبنانية كما يتحدث مسؤولين وقيادات بحزب الله بان الاحتلال ليس في موضع يسمح له بوضع شروط حتى.

أيا تكون تحركات  نتنياهو والتي حملت في مجملها مشاهد لحرب جديدة ، تؤكد المعطيات بانه يحاول القفز من سفينة غزة التي اغرقت قواته ومستقبله على امل ان يحقق مكسب يعيد له  شعبيته التي باتت في ادنى مستوياتها وتهدد حزبه أيضا وفقا لأخر استطلاع نشرته وسائل اعلام عبرية مقابل تنامي  شعبية خصومه وابرزهم معسكر الدولة بقيادة عضو مجلس الحرب بيني غانتس.

أحدث العناوين

وزير خارجية كيان الاحتلال يؤجل زيارته إلى النمسا بسبب القلق من الهجوم الإيراني

قرر وزير خارجية كيان الاحتلال  يسرائيل كاتس، تأجيل زيارته المقررة إلى النمسا الثلاثاء القادم بعد تزايد التحذيرات الدولية من...

مقالات ذات صلة