عشية انطلاق مفاوضات الدوحة .. الاحتلال يناور بورقتي رفح والمجاعة ويلمح للتنازل عن الاسرى

اخترنا لك

بدأت حكومة الاحتلال الإسرائيلي ، الاثنين، المناورة  في غزة  بالتزامن مع انطلاق المفاوضات في العاصمة القطرية مع المقاومة الفلسطينية.

خاص – الخبر اليمني:

وعرضت حكومة الاحتلال التنازل  في عدة ملفات ابرزها  ادخال المساعدات الذي تحدثت وسائل اعلام عبرية عن مصادقة مجلس الحرب عليه مع تعليق تنفيذه إضافة إلى تصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو  حول موافقته على اطلاق سراح قيادات فلسطينية محكومة بأحكام عالية مقابل نفيها إلى الخارج ، إضافة إلى تصريحاته حول إمكانية تعليق اجتياح رفح  في حال تم التوصل إلى اتفاق وتسريع العملية في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق هدنة.

وتأتي  هذه التطورات عشية انطلاق مفاوضات  بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية بوساطة قطرية – مصرية – أمريكية.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية بأن وفد الاحتلال الذي يضم هذه المرة  رئيسا الشاباك والموساد ومستشار نتنياهو السياسي  سيبحثان  الانسحاب من غزة  ودخول المساعدات وتبادل الاسرى إلى جانب عودة محدود للفلسطينيين من جنوب غزة إلى شمالها.

ويتوقع ان يتفق الطرفان على هدنة لعدة أسابيع يتم خلالها تبادل 40 اسيرا إسرائيليا من الأطفال  والنساء مقابل 300 اسير فلسطيني قبل الانتقال إلى المرحلة التالية من المفاوضات.

ويرفض رئيس  حكومة الاحتلال وقف شامل لإطلاق النار بينما تتمسك به المقاومة كشرط للسير بالصفقة.

وتشير العروض الاسرائيلية سالفة الذكر إلى رغبة  نتنياهو بالوصول إلى صفقة للهرب من ضغوط داخلية وخارجية بشأن الاسرى والمجاعة الانسانية التي تحيط بسكان غزة  دون التزامات بوقف الحرب.

أحدث العناوين

مفتي عمان: نبارك أيّ ضربة تستهدف العدو الإسرائيلي وتحفظ هيبة الأمّة

أشاد المفتي العام لسلطنة عُمان، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، بالهجوم الإيراني على أهداف إسرائيلية في فلسطين المحتلة، مؤكدًا...

مقالات ذات صلة