سبب قرار امريكا اغراق “روبي”

اخترنا لك

بعد 15 يوما على تركها في البحر الأحمر، قررت أمريكا، أخيرا اغراق السفينة البريطانية “روبي مار”  ، فما ابعاد الخطوة الامريكية؟

خاص – الخبر اليمني:

في الثامن عشر من فبراير الماضي  أصاب هجوم يمني سفينة الأسمدة البريطانية “روبي مار” بينما كانت في طريقها للموانئ الإسرائيلية.. الهجوم كان من العيار الثقيل وأصاب غرفة المحرك ، لكن السفينة ظلت عائمة حتى الثاني من مارس، وقد سبق بأيام  اعلان لجنة شكلتها حكومة بن مبارك في عدن  بأن  السفينة سليمة وبعيدة عن الغرق.

حتى وقت سابق اليوم كانت السفينة تبحر صوب السواحل اليمنية وقد أصبحت وفق تقارير إعلامية على بعد 11 ميلا فقط وهذه المسافة كافية لقطر السفينة صوب الموانئ اليمنية، لكن هذا  يتناقض تماما مع الرواية الامريكية التي حرصت منذ اللحظة الأولى لاستهداف السفينة  على تسويقها ككارثة بيئية  مع انه لم يتسرب سوى القليل من زيوت المحرك فقط .

تخشى الولايات المتحدة انقاذ السفينة، او سيطرة القوات اليمنية عليها،  وحتى لا تصحا على كابوس مشابه لسفينة جلاكسي ليدر، قررت هذه المرة  اغراق السفينة قبل وصولها إلى بر الأمان وفي جعبة قادتها استثمار المعانة ليس في وجه اليمن التي تضغط عليها لوقف العمليات اليمنية بل أيضا لابتزاز دول البحر الأحمر  ودفعها للانخراط بتحالفها لحماية إسرائيل.

غرقت السفينة “روبي مار” أخيرا، لكن أمريكا لم تحقق هدفها المنشود ، فاليمن استأنفت عملياتها  البحرية بوتيرة عالية  في ظل التقارير التي تحدثت اليوم عن  هجوم جديد بالبحر الأحمر،  والدول المطلة على البحر الأحمر عرفت المخطط الامريكية فسارعت بعضها عبر خبرائها لكسف كواليسه بينما التزمت البقية الصمت ، وحدها أمريكا وحليفتها بريطانيا الخاسرتان من الكارثة التي لا تختلف عن تلك  التي تسببت بها أمريكا وبريطانيا خلال سنوات الحرب على اليمن وبرزت بإلقاء كميات من النفايات السامة في سواحل اليمن ومياهه الإقليمية  من الحديدة في الساحل الغربي وحتى سقطرى  عند الساحل الشرقي.

أحدث العناوين

البنك الدولي: خسائر قناة السويس بسبب قرار منع مرور سفن الاحتلال في البحر الأحمر تجاوز 3.5 مليار دولار

قال البنك الدولي أمس الثلاثاء، إن خسائر قناة السويس في حال استمرار قرار منع القوات المسلحة اليمنية عبور السفن...

مقالات ذات صلة