مسؤولون أمريكيون: الحملة العسكرية على اليمن فشلت بسبب غياب المعلومات الاستخباراتية

اخترنا لك

قال مسؤولون أمريكيون إن محاولة الجيش الأمريكي لوقف الهجمات المتمركزة في اليمن على السفن في البحرين الأحمر والعربي تتعرض للعرقلة بسبب عدم كفاية المعلومات الاستخبارية حول ترسانة قوات صنعاء وقدراتها الكاملة.

متابعات – الخبر اليمني:

وأشار مسؤولون أمريكيون سابقون وحاليون إلى أن البنتاغون واثق أن حجم الضرر غير واضح لأن الولايات المتحدة افتقرت إلى تقييم مفصل لقدرات قوات صنعاء قبل إطلاق حملة القصف، معتبرة أنها فشلت في تحقيق أي تقدم نتيجة إجراء تعديلات تكتيكية من قبل القوات العسكرية اليمنية.

وتعكس هذه التصريحات حالة القلق المتزايد لدى الكثير من كبار المسؤولين الأمريكيين من أن الصورة الاستخباراتية غير المكتملة تحجب تقييم البنتاغون بشأن القدرات التي احتفظت بها حركة أنصار الله الحوثية.

وتشكل ضربات الحوثيين جزءا من الأنشطة المتزايدة المناهضة للولايات المتحدة التي يقوم بها “محور المقاومة” مؤيدة لحماس وحزب الله اللبناني.

بحسب البنتاغون فقد استهدف الحوثيون أربع سفن تجارية ترفع العلم الأمريكي كانت تمر عبر المياه القريبة من اليمن منذ 19 نوفمبر، وحاولوا ضرب عدد أكبر بكثير من السفن، حيث هاجموا أو هددوا السفن البحرية أو التجارية الأمريكية 62 مرة خلال نفس الفترة.

وقال مسؤولون غربيون إن الولايات المتحدة وحلفائها وسعوا الحملة مؤخرًا لتشمل جهود اعتراض الأسلحة قبل وصولها إلى المقاتلين الحوثيين وتشديد العقوبات، والتي اعتبرتها قيادات عسكرية وسياسية يمنية أنها لن تؤثر على موقفهم من مساندة المقاومة الفلسطينية.

وكشف مسؤولون حاليون وسابقون في الإدارة الأمريكية أن البنتاغون شهد انخفاضا في المعلومات الاستخباراتية بشأن اليمن بعد انتهاء حملة الطائرات بدون طيار ضد تنظيم القاعدة في جنوب البلاد والتي تم تنفيذها في عهد الرئيسين باراك أوباما ودونالد ترامب.

وقال ميك مولروي، وهو مسؤول كبير سابق في البنتاغون وضابط في وكالة المخابرات المركزية: “لأن اليمن كان أولوية، فقد تركزت استخباراتنا هناك أيضًا”.

وقال جوناثان لورد، مدير برنامج أمن الشرق الأوسط في مركز الشرق الأوسط الجديد، إن البنتاغون واجه “تحديا كبيرا” في الموازنة بين الاحتياجات العسكرية المستمرة للتحقق من الصين في المحيط الهادئ مع الطلبات المتزايدة على القدرات الاستخباراتية في الشرق الأوسط وأوروبا.

وقال تيد سينجر، وهو مسؤول كبير في وكالة المخابرات المركزية تقاعد مؤخراً، إن الحوثيين يميلون إلى تخزين أسلحتهم في “تضاريس غير مضيافة للغاية”. لكن الحصول على معلومات استخباراتية على الأرض أصبح أكثر صعوبة منذ أن أخلت الولايات المتحدة سفارتها في صنعاء في عام 2015، عندما سيطر الحوثيون على العاصمة.

وقال سينغر: “إن إعداد التقارير عن بلد ما من بعيد أو من الخارج يمثل تحديًا بطبيعته، وهو أمر مضاعف بالنسبة لبلد شهد الكثير من الاضطرابات على مدى السنوات العشر الماضية

وأجبرت الهجمات، التي تنفذها حلركة الحوثي اليمنية لدعم حماس، شركات الشحن على إعادة التوجيه حول الطرف الجنوبي من أفريقيا – وهي رحلة يمكن أن تستغرق ما يصل إلى ثلاثة أسابيع أطول، وتكاليف إضافية منها تكاليف الحراسة البحرية.

أحدث العناوين

قصف إسرائيلي يستهدف محيط المستشفى الأوروبي بغزّة

قالت وسائل إعلامٍ إسرائيلية إن 5 مواطنين أصيبوا بجروح متفاوتة بعد قصف طيران الاحتلال محيط المستشفى الاوروبي جنوب خان...

مقالات ذات صلة