من معتقله.. صحافي يكشف جرائم الانتقالي في السجون ويوجه رسالة لأبناء عدن

اخترنا لك

توفي ثلاثة مواطنين تحت التعذيب ممن اختطفتهم قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا في مدينة عدن.

متابعات- الخبر اليمني:

وقال الصحفي أحمد ماهر، المعتقل لدى الانتقالي منذ اغسطس 2022، في رسالة وجهها لشباب عدن من داخل معتقله، إن “3 مختطفين توفوا تحت التعذيب في سجن تابع للمجلس الموالي للإمارات، أحدهم يدعى نوار شريف، وآخر يدعى عبدالله الحي ينتمي لمحافظة ذمار وثالث من مديرية المنصورة بعدن يدعى “ج،ع”، وهذا الأخير توفي بعد أن “أدخل الحديد بدبره”، وفق رسالة ماهر.

وأضاف ماهر في رسالته: “لم أكن أعلم أن النيابة تحقق في مراكز التعذيب تحت إشراف الجلاد وهو يأمرها بالكتابة وتصدق ذلك والمحكمة لا تفصل بهذه القضايا وتعتبرها قرينه”، في إشارة إلى أن النيابة متواطئه في هذه الجرائم.

ووجه حديثه لشباب عدن قائلا: “إذا تم اختطافك وتعذيبك وطلب منك الاعتراف بجريمة لم تفعلها فلا توافق على ذالك حتى لو توفيت فسوف تموت بشرف خير لك من الذل والقهر في السجن وانت تنتظر المحاكمة!”.

وتابع: “ظننت ان هنالك قانون يحميني ولم اعلم ان الظلم قانون في عدن!”، مضيفا: “نصيحة للشباب الموت بشرف خير من السجن والمحاكمة ظلما”.

واتهمت منظمات حقوقية، فصائل الإمارات، في أوقات سابقة، بارتكاب جرائم بحق المعتقلين في سجونها السرية جنوبي اليمن، فيما تواصل رابطة أمهات المختطفين تنفيذ وقفات احتجاجية تطالب بسرعة الكشف عن مصير أبنائهن.

أحدث العناوين

death toll of aggression rose to 33,899 martyrs in Gaza

The death toll in Gaza Strip has risen to 33,899, the majority of whom are children and women, since...

مقالات ذات صلة