واشنطن دعمت العدوان على غزة بأكثر من 100 صفقة أسلحة

اخترنا لك

كشفت صحيفة واشنطن بوست أن الولايات المتحدة وافقت على أكثر من 100 صفقة بيع أسلحة منفصلة لإسرائيل منذ بدء العدوان على غزة، بينها آلاف من الذخائر الموجهة بدقة، والقنابل ذات القطر الصغير، والصواريخ الخارقة للتحصينات، والأسلحة الصغيرة وغيرها من المساعدات الفتاكة، حسبما أخبر مسؤولون في مؤتمر صحفي سري.

متابعات-الخبر اليمني:

وبحسب الصحيفة فإن هذا الرقم المكون من ثلاثة أرقام، والذي لم يتم الإعلان عنه من قبل، هو أحدث مؤشر على تورط واشنطن العميق في العدوان على غزة والذي أسفر عن استشهاد وإصابة أكثر من من 100 ألف فلسطيني.

ولم يتم الإعلان عن سوى اثنتين فقط من المبيعات العسكرية الأجنبية المعتمدة لإسرائيل منذ بداية الصراع: ذخيرة دبابات بقيمة 106 ملايين دولار ، و 147.5 مليون دولار من المكونات اللازمة لصنع قذائف عيار 155 ملم. وقد دعت هذه المبيعات إلى التدقيق العام لأن إدارة بايدن تجاوزت الكونجرس للموافقة على الحزم من خلال اللجوء إلى سلطة الطوارئ.

ولكن في حالة المعاملات المائة الأخرى، المعروفة باللغة الحكومية باسم المبيعات العسكرية الأجنبية أو FMS، تمت معالجة عمليات نقل الأسلحة دون أي نقاش عام لأن كل منها يقع تحت مبلغ محدد بالدولار يتطلب من السلطة التنفيذية إخطار الكونجرس بشكل فردي، وفقًا للمسؤولين والمشرعين الأمريكيين الذين تحدثوا، مثل الآخرين، بشرط عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة مسألة عسكرية حساسة.

وقال جيريمي كونينديك، المسؤول الكبير السابق في إدارة بايدن : “هذا عدد غير عادي من المبيعات على مدار فترة زمنية قصيرة جدًا، مما يشير بقوة إلى أن الحملة الإسرائيلية لن تكون مستدامة بدون هذا المستوى من الدعم الأمريكي”.

ورفض مسؤول كبير في وزارة الخارجية تقديم العدد الإجمالي أو تكلفة جميع الأسلحة الأمريكية المنقولة إلى إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، لكنه وصفها بأنها مزيج من المبيعات الجديدة و”حالات الأسلحة العسكرية الخارجية النشطة”.
وقال المسؤول: “هذه عناصر نموذجية لأي جيش حديث، بما في ذلك جيش متطور مثل الجيش الإسرائيلي”.
إن ندرة المعلومات المتاحة علناً عن مبيعات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل لا تجعل من الواضح كم من عمليات النقل الأخيرة يرقى إلى مستوى الإمداد الروتيني بالمساعدات الأمنية الأمريكية لإسرائيل مقارنة بالتجديد السريع للذخائر نتيجة لقصف غزة.

وقال كونينديك، المسؤول السابق في الإدارة، إن ما هو واضح هو تورط واشنطن العميق في الصراع، حتى لو لم تكن هي التي أسقطت الذخائر أو ضغطت على الزناد.
وأضاف: “نتصرف بطريقة ما كما لو أننا لسنا متورطين بشكل مباشر”.

أحدث العناوين

British confirmation of the Houthi encirclement of the Indian Ocean

On Saturday, Britain confirmed the success of what it described as the "Houthis" in imposing a new reality in...

مقالات ذات صلة