رواية جديدة لأمريكا بشأن أوسع هجوم في البحر الأحمر وخليج عدن

اخترنا لك

تراجعت الولايات المتحدة الأمريكية عن روايتها التي أصدرتها صباح اليوم السبت بشأن أوسع هجوم تعرضت له سفنها في البحر الأحمر على يد القوات المسلحة اليمنية.

خاص-الخبر اليمني:

وقال بيان صادر عن القيادة الأمريكية الوسطى (سينتكوم) إن عدد الطائرات المسيرة التي تم اعتراضها من قبل السفن الأمريكية وسفن فرنسا وبريطانيا 28 طائرة، وذلك بعد أن كان بيان صدر صباح اليوم يتحدث عن 15 طائرة.

وأتى تراجع “سينتكوم” بعد بيان القوات المسلحة اليمنية الذي أعلن أن الهجوم استخدم 37 طائرة مسيرة.

وتحاول الولايات المتحدة التقليل من حجم الهجوم على الرغم من وصفها له بالواسع، لكن استخدام هذا العدد من الطائرات المسيرة يحطم صورة الردع التي تحاول واشنطن إيصالها، ويكشف فشل عملياتها العسكرية التي قالت إنها لتقليل قدرات اليمن.

وتستخدم السفن الحربية صواريخ تتراوح قيمة الواحد منها بين 2-4 مليون دولار لاعتراض لاعتراض طائرة مسيرة واحدة كلفتها ألفي دولار وهو ما يعد استنزاف لقدراتها العسكرية ومخزونها من الذخائر ما يجعلها أكثر عرضة للخطر.

وأكد نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي في صنعاء العميد عبدالله بن عامر أن حالة من الإرباك أصيبت بها القطع الحربية الاجنبية في البحر الأحمر لاسيما الأمريكية وكان السؤال المهم كيف يمكن التصدي لكل ذلك العدد من الأهداف في وقت واحد فيما السؤال الأهم كيف استطاع اليمن اطلاق كل ذلك العدد في هجومه الواسع وكأن ما حدث ليس إلا محاكاة لمعركة أوسع قد تحدث عما قريب.

ويرى مراقبون أن الهجوم الواسع الذي نفذته صنعاء يهدف إلى استنزاف قدرات السفن الحربية، وهو مقدمة لمعركة أوسع، حيث يؤدي استنفاد الصواريخ الدفاعية من السفن الحربية إلى جعلها أهدافا سهلة، فيما يصعب عليها القيام بإعادة التزود في وسط البحر.

 

أحدث العناوين

Calcalist: Eilat port has become empty, and the American alliance in the Red Sea is weak and powerless in the face of Yemeni attacks

The Calcalist newspaper titled a report "Israel Shows Weakness and Hesitation; Houthis Raise Their Heads." It mentioned that swarms...

مقالات ذات صلة