هل يقلل الصيام الإنتاجية في العمل ؟

اخترنا لك

رمضان شهر مرتبط بقناعة سائدة أنه شهر لا يتناسب مع العمل بل ويعتبره البعض مرتبط بالإنتاجية الأقل سواء على مستوى الكم، أو الكيف. وهنا سنتعرف كيف يؤثر الصوم على الإنتاجية؟ وما أفضل الممارسات والسياسات التنظيمية المرتبطة بشهر الصيام التي من شأنها أن تبقي الإنتاج كالأيام العادية.

متابعات- الخبر اليمني :

بداية ببحث بعنوان “تأثير الصوم على الإنتاجية والرفاهية في مكان العمل” حيث خلص  إلى أن المسألة لا تتعلق بالصوم بقدر ما تتعلق بتنظيم العمل، وتقسيم الوقت.

وأشار الباحثون في دراستهم إلى مجموعة من الطرق لتحسين ظروف العمل، للحصول على نتائج مرضية، لأصحاب المصالح والأعمال، بناء على مجموعة من الممارسات والسياسيات التنظيمية المتعلقة بالإنتاجية.

وبناء على البحث لم يؤثر الصوم على الصحة العامة للمشاركين في الدراسة بصورة سلبية، فقط بعض التأثير على التركيز أثناء العمل، لكنه لم يصل إلى حد ارتكاب الأخطاء.

النتيجة ذاتها أكدتها دراسة أجريت لقياس آثار الصوم في رمضان على الأداء والاستجابات الفسيولوجية أثناء تمارين العدو لدى مجموعة من الرياضيين، والتي خلصت إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مقاييس الأداء بين حالتي الصوم وعدم الصوم.

الفكرة ذاتها سبق وأكدتها العديد من الدراسات التي أشارت إلى أن الصوم بحد ذاته لا يؤثر على الأداء، وإنما مجموعة من العوامل الأخرى، المرتبطة بشهر رمضان، وعلى رأسها تغير العادات اليومية كالتوقف المفاجئ عن تناول المنبهات خلال وقت النهار، ولجوء بعض الموظفين إلى الحصول على إجازاتهم السنوية، فضلا عن تقليل عدد ساعات العمل، مما يؤدي بالفعل، في بعض الأحيان إلى تغير كم الإنتاج، أو الأداء الرياضي، أو الدراسي.

ويبقى الصوم، على عكس الشائع، أداة لزيادة الإنتاج وتحسين الصحة، بل الرفاهية، حيث يسهم في تحسين كل من الصحة العقلية والنفسية، فضلا عن تعزيز الصحة البدنية.

وفي الوقت الذي يمتنع فيه المسلمون عن تناول الطعام والشراب لعدد ساعات محدد، خلال 30 يوما، تبدأ أجسادهم في التكيف مع ندرة الغذاء عبر تنشيط العديد من الآليات الفسيولوجية، بداية من فقدان الوزن الزائد، وتحسين مستويات الدهون في الدم، مرورا بتقليل الالتهاب وانخفاض خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، وصولا إلى تحسين حساسية الجسم للإنسولين.

لهذه الأسباب، يتم التعامل مع الصوم، بشكله الديني خلال شهر رمضان الكريم، أو بشكله الصحي، فيما يعرف بـ”الصوم الجاف المتقطع” (صوم بدون طعام أو ماء لمدة تزيد على 12 ساعة يوميا)، باعتباره وسيلة فعالة في تحسين التركيز والصحة والأداء العام، ومن ثم الإنتاجية والإنجاز.

أحدث العناوين

Calcalist: Eilat port has become empty, and the American alliance in the Red Sea is weak and powerless in the face of Yemeni attacks

The Calcalist newspaper titled a report "Israel Shows Weakness and Hesitation; Houthis Raise Their Heads." It mentioned that swarms...

مقالات ذات صلة