قائد آيزنهاور: من الصعب القول أننا سننتصر في المعركة ضد الحوثيين

اخترنا لك

تشتكي الولايات المتحدة الأمريكية من معركة شرسة لا هوادة فيها في البحر الأحمر ويبدو أفق الانتصار منعدما بعيون واعتقاد القادة العسكريين الذين يتصدرون للعمليات العسكرية.

متابعات-الخبر اليمني:

وفقا لتقرير لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي يؤكد قائد حاملة الطائرات الأمريكية آيزنهاور الكابتن كريس هيل، أنه من الصعب القول أن الانتصار ممكنا.

ويشتكي قادة البحرية الأمريكية من المعركة في البحر الأحمر التي لم يعتادوا عليها حيث تقع مجموعة حاملة الطائرات الأمريكية في قلب الخطر،وهي معركة يصفها التقرير بكونها معركة لا هوادة فيها،

وبحسب تقرير بي بي سي، يقول الكابتن ديف ورو، الذي يقود المدمرات الأربع التابعة للبحرية الأمريكية والتي توفر حماية إضافية لحاملة الطائرات إن ما يتعرضون له في البحر الأحمر هو أشياء مميتة.

ويسرد الكابتن ورو التهديدات التي واجهوها خلال الأشهر الأربعة الماضية: الصواريخ الباليستية المضادة للسفن، وصواريخ كروز، والمركبات الجوية بدون طيار، والسفن السطحية غير المأهولة، والآن السفن غير المأهولة تحت الماء، أو UUVs، وجميعها محملة بالمتفجرات.

ويقول الكابتن ورو إن الحوثيين شكلوا التحدي الأكبر للبحرية الأمريكية في التاريخ الحديث.

ويقول: “هذا هو أكبر عدد منذ الحرب العالمية الثانية”. وكانت تلك هي المرة الأخيرة التي تعمل فيها الولايات المتحدة في منطقة يمكن أن تتعرض لإطلاق النار عليها كل يوم.

كما أن وتيرة العمليات على حاملة الطائرات نفسها كانت بلا هوادة، حيث تم تنفيذ العشرات من الطلعات الجوية على مدار الساعة.

ووفقا لبي بي سي يقول القائد في البحرية الأمريكية جورج زينتاك، والذي عمل لأكثر من ثلاثين عاما إنه لم يقم بهذا العدد من الطلعات الجوية على مدى سنوات عمله.

وتقول بي بي سي: أثناء وجودنا على متن الطائرة، قيل لنا إن الحوثيين أطلقوا صاروخًا باليستيًا آخر، يتحرك بسرعة تزيد عن ثلاثة أضعاف سرعة الصوت.

ويتحدث التقرير عن وضع البحارة الأمريكيين الذين يواجهون أصعب الظروف، مشيرا إلى أنه على عكس الحوثيين، فإن البحارة الأمريكيين بعيدون عن ديارهم ولا يتمتعون إلا بالقليل من وسائل الراحة.

وتبلغ فاتورة الطعام ل5000 من البحارة الأمريكيين  2 مليون دولار (1.6 مليون جنيه إسترليني) شهريًا.

يقول الكابتن كريس هيل، قائد سفينة آيك، “يحتاج الناس إلى فترات راحة، ويحتاجون إلى العودة إلى منازلهم”.

لكنه يقول إنه ليس لديهم حتى الآن مواعيد محددة لحدوث ذلك. لذا فإن إحدى مهامه هي الحفاظ على معنويات الطاقم ومرونته.

ولكن بالنسبة للمهمة الرئيسية لحاملة الطائرات يو إس إس دوايت دي أيزنهاور، فلا يزال من السابق لأوانه الحكم على التأثير الدائم الذي ستحققه.

ويؤكد الكابتن هيل أنه “من الصعب تحديد الفوز والخسارة في هذا النوع من الصراع”، متسائلا

وعندما تم سؤاله عما إذا كان ذلك الانتصار ممكنا أجاب أنه من الصعب قول ذلك.

إقرأ أيضا:نيوزويك: الحوثيون يصنعون التاريخ بأخطر الطرق

أحدث العناوين

victims numbers of aggression on Gaza increased

The Ministry of Health in Gaza said that the Israeli occupation committed 4 massacres in the Gaza Strip, killing...

مقالات ذات صلة