قائد أنصار الله يكشف ما حدث ويؤكد: أبناء رداع سيخرسون الأمريكي والإسرائيلي

اخترنا لك

علق قائد حركة أنصار الله، عبد الملك الحوثي، الخميس، على حادثة رداع، متوجها بـ”العزاء والمواساة لكل أسر الشهداء من أصحاب تلك المنازل”.

صنعاء- الخبر اليمني:

وقال الحوثي في خطابه الأسبوعي الذي يخصصه للحديث حول آخر التطورات، إن ما حصل في هذا الأسبوع في مدينة رداع هو “استهداف للأمنيين نتج عنه استشهاد اثنين منهم فكانت ردة الفعل من بعض الأمنيين بالاعتداء والتصرف الهمجي وغير القانوني وتفجير منزل تلاصقه منازل أخرى، فكانت المأساة باستشهاد وجرح البعض من الأهالي وتضرر منازلهم وتهدم البعض منها”.

وأكد أنه وجه بعد ذلك على الفور “الجهات الرسمية المعنية باتخاذ الإجراءات ضد المتورطين في الاعتداء والتسريع بالتعويض العادل الشامل للمتضررين، معبرا عن أسفه وتألمه “تجاه ما حصل من تصرف فردي إجرامي غير قانوني، ولا مقبول”.

وأشاد قائد حركة أنصار الله، “بالوعي الكبير للأهالي في رداع وفي محافظة البيضاء عموماً لأن الأعداء حرصوا وبذلوا كل جهد لاستغلال تلك الحادثة وتوظيفها لإثارة الإشكالات الداخلية”، مضيفا أن “موقف الأهالي في رداع كان واعياً ومشرفا ومسؤولا وعندما لمسوا الإجراءات المنصفة فوتوا الفرصة على الأعداء والحاقدين”.

وأكد أن “الدم اليمني غالي علينا ولن نألو جهداً في أن تكون الدماء والأعراض والممتلكات مصونة، وأهلنا في رداع هم أهلنا وأبناؤنا وإخوتنا ونحن نتألم مما حصل هناك”.

وسخر عبد الملك الحوثي، من الموقف الأمريكي تجاه ما حصل في رداع قائلا: “من الظريف أن تصدر بشأن حادثة رداع المؤسفة إدانة من وزارة الخارجية الأمريكية وتعليقات تحريضية من العدو الإسرائيلي”، مشيرا إلى أنه كان هناك تحرك في “إطار الموقف الأمريكي والإسرائيلي بشأن رداع أبواقهم بتمويل سعودي”.

ولفت إلى أن “كل مساعي الأعداء تجاه ما حدث في رداع ليسوا مبالين بالأهالي في رداع، ولا مبالين بالشعب اليمني وقد سعوا لإبادته”، مشيرا إلى أن “ثقافة أبواق الأعداء عبّر عنها أحد علمائهم بأنه لا مانع من إبادة 25 مليون يمني من أجل مليون آخر”.

وتابع: “أبواق الأعداء برروا الجرائم بحق شعبنا والبعض شارك والبعض الآخر أيد وحرضوا على إبادة الشعب اليمني”، مضيفا: “عندما يذرف الأعداء دموع التماسيح فهم لا يبالون بشعبنا أبدا فيما يحصل وكل مسعاهم أن يشوهوا موقف اليمن تجاه مظلومية الشعب الفلسطيني”.

وأكد قائد أنصار الله أن “التوظيف لأي حادثة أو مشكلة أو مظلومية أو قضية لتثبيط شعبنا عن التحرك في موقفه العظيم والمهم لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة”، وختم حديثه في هذا الملف بالقول: “سأترك الرد على الأمريكي وعلى الإسرائيلي لأهلنا وأحبائنا وإخوتنا في رداع بما يخرسهم”.

أحدث العناوين

نتنياهو يكذب تقارير وجود مجاعة في غزة وسط صمت أممي

أنكر رئيس ما يسمى بحكومة كيان الاحتلال، بنيامين نتنياهو، وجود مجاعة في قطاع غزة ووصفها بالإداعاءات، متهما المنظمات الدولية...

مقالات ذات صلة