صنعاء: نحن نواجه الاحتلال وأمريكا وبريطانيا نصرة لإخواننا في غزة

اخترنا لك

قال عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، اليوم الأحد، إن موقف الشعب وقوات الجيش في صنعاء مع مظلومية الشعب الفلسطيني موقف ديني وإيماني وليس لهدف سياسي.

متابعات – الخبر اليمني:

وتابع الحوثي في مقابلة صحفية “إن اليمن يواجه أمريكا وبريطانيا والعدو الإسرائيلي نصرة لإخواننا في غزة ومساندة لهم، مؤكدا أن ضربات العدوان الهمجية الإرهابية الأخيرة مدانة وفاشلة.

وقال إنه لوقفت السعودية اليوم إلى جانب غزة كما وقفت ضد الشعب اليمني لكان خيراً لها، رغم التأكيد على أن عدوانها على اليمن وأهدافها التي رسمتها لن تتحقق؛ والدليل على فشلهم الكبير استهدافهم المباشر للسكان والمستشفيات والمدارس.

واعتبر الحوثي أن استهداف المقاومين الأحرار الرافضين للهيمنة الأمريكية في اليمن أو لبنان أو العراق هو استهداف للقضية الفلسطينية، ووجه رسالة للكيان الصهيوني بالقول :”مهما استمريت في غطرستك وإجرامك بحق الشعب الفلسطيني فنهايتك الحتمية الفشل”.

وأوضح أن هناك تطمينات للصينيين والروس من خلال السفارات بخصوص الملاحة البحرية، معتبرا أن استحضار بيان مجلس الأمن للقرار 2216 هو استحضار للفشل واستخدام القوة ضد بلدنا غير قانونية وغير مبررة.

وطالب الحوثي الأنظمة العربية بعدم السماح بإقلاع الطيران من القواعد الموجودة في الوطن العربي أو نقل السلاح من تلك القواعد إلى “إسرائيل”، والعمل على خفض تصدير المشتقات النفطية إلى أوروبا وأمريكا إلى 50%، وسيكون لها انعكاساتها.

واستنكر صمت الأنظمة العربية والإسلامية إلى اليوم والتي لم تخرج بإدانة واضحة للعدوان الصهيوني على غزة، موضحا أن أمريكا لن تبقى سيدة العالم، والعصر الذي كانت تتحدث فيه عن بارجات كبيرة أصبح لدينا اليوم سلاح يستطيع الوصول إليها.

وفي ذكرى الصمود اليمني تجاه العدوان، قال محمد علي الحوثي، نقول لشعبنا: ها هو صمودكم وتضحياتكم، نقف بعزة في مواجهة المتغطرسين أمريكا و”إسرائيل” وبريطانيا، مشيرا أن العدوان السعودي الأمريكي لم يكن يتوقع صمود اليمن لتسع سنوات وكان هدفه الأول اجتثاث الشعب اليمني ومجاهديه.

وشدد الحوثي أنه لا يمكن الدخول في أي مفاوضات قبل أن تفضي إلى حل الملف الإنساني الذي يتضمن صرف المرتبات وإعادة الكهرباء وتقديم الخدمات، معتبرا أن المفاوضات السياسية مع السعودية وصلت إلى اتفاق مبادئ وإطار عام عن الشق الإنساني وهو أولوية بالنسبة لنا.

واعتبر أن ما بين اليمن والسعودية هو خفض للتصعيد وليس هدنة، وحيا الحوثي أسر الشهداء اليمنيين قدمت شهيداً أو جريحاً وأخرجت ابنها للجهاد في سبيل الله، وقال في مقابلته ” أوصلنا رسالة للسعودية بأنها ستكون هدفاً لو سمحت للطيران الأمريكي باستخدام أراضيها أو أجوائها في العدوان على اليمن.

ودعا السعودية باعتبارها قائدة العدوان بعد أمريكا أن تحرك موضوع السلام وتمضي فيه والمراوغة ليست في صالحها، وقال إنه في أيدي العرب أوراق كثيرة جداً لو أرادوا فعلها لفعلوها وكان لها نتائجها الكبيرة لكن هذا يدل على ارتهانهم.

أحدث العناوين

British confirmation of the Houthi encirclement of the Indian Ocean

On Saturday, Britain confirmed the success of what it described as the "Houthis" in imposing a new reality in...

مقالات ذات صلة