العمليات العسكرية لليمن تكبد الاحتلال خسائر اقتصادية بسبب تعطّل ميناء إيلات وتصريح نصف العاملين

اخترنا لك

قالت صحيفة كالكاليست العبرية، إن ركود العمل في ميناء إيلات المحتل تسبب بإحداث هزات في سوق السيارات وارتفاع أسعارها في ظل فشل تعويض الانخفاض الكبير في أعداد السيارات الواردة.

متابعات – الخبر اليمني:

وكشفت بيانات التخليص الجمركي للفترة من يناير إلى فبراير، أنه تم الإفراج عن 34 ألفا و400 مركبة فقط، مقارنة بـ 46 ألفا و900 مركبة في الفترة نفسها من عام 2023، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 26.7%.

ووفقا للصحيفة، فإن هذا الاتجاه الهبوطي يتفاقم في واردات السيارات بسبب انعدام اليقين الاقتصادي جراء عمليات الجيش اليمني، ما يتسبب في إلغاء الطلبات من قِبل المستوردين الذين يشعرون بالقلق إثر المخاطر المالية المتصاعدة.

وأعرب الرئيس التنفيذي لميناء إيلات المحتل جدعون غولدبرغ، عن قلقه إزاء الوضع ما أدى إلى تكبد تكاليف بالملايين، معتبرا أن ذلك يمثل نكسة كبيرة”.

وتشير الصحيفة إلى أن المهتمين باستيراد السيارات يستعدون لحدوث نقص في النصف الأخير من عام 2024، إلى جانب إلغاء خصومات مُقرة مسبقا.

وأعلنت إدارة الميناء عزمها تسريح نصف الموظفين البالغ عددهم 120 موظفا، وردا على ذلك، نظم عمال الرصيف وقفة احتجاجية.

والطريق البديل عن البحر الأحمر يتطلب الالتفاف حول الطرف الجنوبي لقارة أفريقيا عبر ممر رأس الرجاء الصالح، وهو ما يطيل الرحلات إلى البحر المتوسط لمدة تتراوح بين أسبوعين و3 أسابيع، وبالتالي تزيد التكلفة.

وتعهد قائد حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي، بمنع عبور السفن المرتبطة بالاحتلال من المحيط الهندي إلى رأس الرجاء الصالح، في حين أقرت مراكز عسكرية بأن اليمن لا يزال يملك ترسانة قوية.

ويقع ميناء إيلات المحتل على الطرف الشمالي للبحر الأحمر، وكان من أوائل الموانئ التي تأثرت بعد أن غيّرت شركات الشحن مسار السفن لتجنب الهجمات اليمنية في البحر الأحمر.

أحدث العناوين

death toll of aggression rose to 33,899 martyrs in Gaza

The death toll in Gaza Strip has risen to 33,899, the majority of whom are children and women, since...

مقالات ذات صلة