كشف كواليس مواجهات الضالع وكيف حاول خصوم الانتقالي استنزافه

اخترنا لك

كشفت مصادر قبلية في الضالع، السبت، كواليس المواجهات التي خلفت قتلى وجرحى في صفوف الانتقالي.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت المصادر بأن  عناصر من الجماعات السلفية بدار الحديث في الضالع ، والمدعوم من السعودية،  حاولت التسلل  إلى خلف الخطوط بغية زراعة الغام او  تنفيذ هجوم مباغت لكن القوات اليمنية  كانت لها بالمرصاد واشتبكت معها ما اجبر فصائل الانتقالي المتمركزة في الخطوط الأممية على الانخراط بالمواجهات  ما اسفر عن سقوط 5 قتلى وعددا من الجرحى في صفوفها.

وأشارت المصادر إلى أن خطوة الجماعات السلفية المعادية للانتقالي جاءت بأوامر خارجية  لم تحددها وتهدف لاستغلال  الخلافات بين  حركة انصار الله والانتقالي بسبب فشل فتح الطريق إلى عدن عبر الضالع  وجر الانتقالي إلى ساحة المواجهة  شمالا.

وكانت جبهات الضالع شهدت في وقت سابق اشتباكات خلفت قتلى وجرحى  في صفوف الانتقالي لأول مرة منذ بدء سريان الهدنة بين صنعاء والتحالف في العام 2022.

أحدث العناوين

روسيا: كلّ ما يفعله مجلس الأمن مجرد “نفاق”

أكد مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن فاسيلي نيبينزيا، أن "موسكو حذرت حين تم قصف القنصلية الإيرانية في سوريا،...

مقالات ذات صلة