استباقا لمعركة رفح ام ردا على هجوم “ام الرشاش” .. ابعاد قصف القنصلية الإيرانية في سوريا

اخترنا لك

وسع الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، من ساحة المواجهة في المنطقة  بتركيز استهدافه  المباشر لإيران ، فما ابعاد   الهجوم الأخير على القنصلية الإيرانية في سوريا؟

خاص – الخبر اليمني:

بعد ساعات على تعرض مدينة “ايلات” الاستراتيجية على البحر الأحمر لهجوم غير مسبوق ، شن الاحتلال الإسرائيلي غارات استهدفت القنصلية الإيرانية  هذه المرة.

الهجوم على ايلات والذي أصاب القاعدة البحرية الرئيسية للاحتلال في البحر الأحمر وصفها متحدث الاحتلال العسكري بأنه الأخطر بينما تحدثت وسائل اعلام عبرية بانه القصف كان على وشك تدمير احدث البوارج الإسرائيلية “ساعر” والتي كانت متواجدة في القاعدة رغم حديث أخرى عن تعرضها لأضرار.

لم يسبق للاحتلال ان وجه مثل هكذا هجوم وقد كان، وفق تقارير إعلامية ، مزدوج من اليمن والعراق في الوقت ذاته .. وخلافا لكل مرة يحاول الاحتلال إخفاء اثار الهجوم  المعتاد من قبل القوات اليمنية بادعاء اعتراضه لم يفلح هذه المرة وقد توالت مقاطع الفيديو على الانترنت تظهر لحظة مغادرة المستوطنين المدينة منازلهم عرة  في حين هرعت العديد من سيارات الإسعاف إلى القاعدة البحرية الأهم للاحتلال.

لم  يتبنى طرفا حتى اللحظة المسؤولية عن الهجوم باستثناء ما تداولته وسائل اعلام إسرائيلية حول هجوم من البحر الأحمر واخر عبر الأردن في إشارة إلى اليمن والعراق ، ولم يفضح الاحتلال بعد عن حجم الخسائر ، لكن توقيت الغارات الأخيرة يشير إلى أن المصاب في الاحتلال كان جلل بالفعل ويحاول الانتقام عبر استهداف ايران التي لطالما وجه لها أصابع الاتهام بالوقوف وراء الهجمات التي تشنها المقاومة في المنطقة ضد المصالح الإسرائيلية..

وبعيدا عن ردة الفعل الإسرائيلية هذه ، تشير هذه التطورات إلى منعطف جديد تستعد المنطقة والعالم له وينذر باتساع رقعة الحرب ان لك تكن قد اتسعت  بالفعل لاسيما وأن الغارات الأخيرة على القنصلية الإيرانية يأتي قبيل ترتيبات أمريكية – إسرائيلية لاجتياح رفح او بالأحرى تنفيذ سياسة الأرض المحروقة بحق سكانها والنازحين فيها مع فشل السيطرة على غزة.

أحدث العناوين

صحة غزة: أكثر من 150 شهيد وجريح خلال الساعات الماضية في غزة

ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى "33899 شهيداً، و 76664 إصابة" منذ الـ7 من أكتوبر 2023، وفق...

مقالات ذات صلة