عشية الانقلاب على هادي ..قلق سعودي على مصير ” الرئاسي” في اليمن

اخترنا لك

أبدت السعودية، الاحد، قلق حول مصير السلطة الموالية لها جنوب اليمن.  يتزامن ذلك مع احتدام الجدل حول شرعيته بعد عامين على نقلها صلاحيات الرئيس الأسبق عبدربه منصور هادي لأعضائه.

خاص-الخبر اليمني:

ونفذ ناشطي السعودية والاستخبارات حملة جديدة لدعم “الرئاسي”.

وتحاول الحملة اظهار رشاد العليمي ونوابه  السبعة كمنقذين  لسلطتها جنوب اليمن.. كما تحاول الحملة التي تبناها كبار منظري السياسة الإعلامية السعودية وعلى راسهم مساعد رئيس تحرير صحيفة عكاظ ابراز الجانب السيء  لسلطة هادي وتصويرها بانها سبب إخفاقات الحرب على اليمن.

وتأتي الحملة السعودية  عشية احياء  قوى يمنية موالية لها ذكرى ما تعتبره انقلاب سعودي على هادي قبل عامين.

وابرز تلك القوى حزب الإصلاح الذي كان يدير السلطة بتحالفه مع هادي .

وقد نشر ناشطي الحزب قائمة بالوعود السعودية التي أعلنت مقابل الإطاحة بهادي  ولم تنفذ وابرزها اعلان وديعة الثلاثة مليارات دولار.

وشكك ناشطي الحزب بشرعية العليمي وطاقمه المنصبون من قبل السفير السعودي رغم ان هادي تم أيضا إعادة تنصيبه من قبل السفير السعودي بعد استقالته رسميا.

وتعكس الحملة السعودية مخاوف من  تبعات التشكيك بشرعية “الرئاسي” على مستقبل السلطة الموالية لها جنوب اليمن خصوصا وأن التشكيك من قوى لا تزال تحتفظ بقواتها العسكرية وقاعدتها الشعبية.

أحدث العناوين

تصاعد وتيرة المواجهات على الجبهة اللبنانية

شهدت الجبهة اللبنانية ، الاحد، مواجهات وصفت بالأعنف.. يتزامن ذلك مع تطورات جديدة في غزة . خاص – الخبر اليمني: واعترف...

مقالات ذات صلة