بعد الرد على الاحتلال.. البرلمان الإيراني يحتفل وسط ترديد شعارات “الموت لإسرائيل” 

اخترنا لك

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الأحد، إن الحرس الثوري لقن إسرائيل درساً قويا الليلة الماضية، وسط حالة من التكتم الشديد للاحتلال عن الخسائر البشرية والمادية جراء الهجوم.

متابعات خاصة – الخبر اليمني:

واحتفل نواب إيرانيون داخل البرلمان وسط احتشاد الالاف من الإيرانيين في شوارع المدن الكبرى احتفاء بالهجوم الذي وصفه مراقبون بأنه “غير المسبوق”.

واحتفل مجلس الشورى الإيراني (البرلمان)، في افتتاحية جلسة الأحد، بالهجوم على كيان الاحتلال، واحتشد عشرات النواب وسط القاعة مرددين شعارات مثل “الموت لإسرائيل”، و”الدماء في عروقنا هدية لمرشدنا”.

وقال رئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف، إن مهاجمة إسرائيل رداً على استهداف المواقع الدبلوماسية الإيرانية “كان قائماً على ميثاق الأمم المتحدة”، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

واعتبر قاليباف، في بداية جلسة مفتوحة للمجلس، أن الرد العسكري الإيراني “صفعة قوية للعدو الصهيوني”.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن : “أبناء إيران في حرس الثورة سجلوا بالتنسيق مع جميع القطاعات الدفاعية والسياسية صفحة ناصعة في تاريخ البلاد، ولقنوا الصهاينة درساً بليغاً”.

وأضاف: “رجال القوات المسلحة الشجعان يراقبون كافة التحركات بالمنطقة، وإذا نفذ الصهاينة وحماتهم تحركات متهورة فإنهم سيتلقون رداً حاسماً أشد عنفاً بكثير”.

ووصف رئيس هيئة الأركان العامة بالجيش الإيراني محمد باقري، الأحد، العملية العسكرية التي شنتها بلاده ضد إسرائيل بـ”التحذيرية فقط”.

وأكد رئيس الأركان الإيراني باقري، في تصريحات لوسائل إعلام إيرانية، إن الضربة “لم تستهدف أي مواقع اقتصادية”، لافتاً إلى أن “أنظمة الدفاع الجوي ستدخل جميعها العمل إذا كانت هناك حاجة لذلك”.

وأوضح أن طهران “حذرت” واشنطن عبر السفارة السويسرية من أنها “إذا تدخلت وساعدت الاحتلال في عملياتها القادمة فسنرد”، مشيراً إلى أن الهجوم أسفر عن نجاح ضرب قاعدتين عسكريتين إسرائيليتين.

ووصف القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي العملية بالمعادلة الجديدة، قائلا إن “صواريخ كروز التي أطلقتها بلاده “تمكنت من عبور الدفاع الدقيق والحماية المعقدة التي قامت بها إسرائيل بمساعدة أميركا في المجال الجوي العراقي والأردني وحتى سوريا”.

وأشار إلى أنه “حتى اللحظة لا نملك معلومات دقيقة عن نتائج عمليات ليلة أمس (السبت) لكن لدينا معلومات بأنها تمت بنجاح، وحققت أهدافها بدقة”، مضيفاً: “قمنا بعمليات محدودة بحجم ووزن معين لتحذير إسرائيل، وكان يمكن أن تكون عملية موسعة”.

وشدد على أن إيران “اتخذت معادلة جديدة مع إسرائيل، وهي الرد على أي اعتداء من جهتها من الأراضي الإيرانية مباشرة”.

واحتشد آلاف الإيرانيين في شوارع المدن الكبرى ملوّحين براية إيران، احتفاء بالهجوم “غير المسبوق” الذي شنّته طهران على إسرائيل.

وكان المسؤولون الإيرانيون، يتقدمهم المرشد علي خامنئي، توعدوا بـ”معاقبة” إسرائيل بعد الضربة المنسوبة إليها في الأول من أبريل على القنصلية الإيرانية في دمشق، والتي أودت بحياة 7 أفراد من الحرس الثوري، من بينهم ضابطان رفيعا المستوى.

وشنت إيران أول هجوم مباشر على كيان الاحتلال باستخدام عشرات الطائرات المسيرة وصواريخ كروز، وذلك بعد سقوط قائد كبير بالحرس الثوري في هجوم إسرائيلي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق الأسبوع الماضي.

أحدث العناوين

لأول مرة في تاريخ المنطقة..اليمن يفرض عقوبات على شركات الشحن الناقلة إلى إسرائيل

دشنت القوات المسلحة اليمنية رسميا فرض عقوبات نارية على شركات الشحن البحري الناقلة إلى إسرائيل، باستهداف سفينة تابعة لشركة...

مقالات ذات صلة