تفاصيل مجزرة رفح المروعة

اخترنا لك

ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلية، مساء أمس الأربعاء، مجزرة جديدة في رفح جنوب قطاع غزة، راح ضحيتها 9 شهداء وعدد من المصابين، غالبيتهم ونساء وأطفال.

متابعات-الخبر اليمني:

واستشهد 9 مواطنين من عائلة عياد من النازحين بينهم 5 أطفال وامرأتان جراء قصف الطائرات الاسرائيلية لغرفة كانت تؤويهم في أرض زراعية في حي السلام جنوب مدينة رفح مساء امس الاربعاء.

وأفادت مصادر محلية بأن طائرات الاحتلال الحربية شنت غارات عنيفة على مدينة رفح، وقصفت غرفة سكنية تؤوي نازحين من عائلة عياد في أرض زراعية بالقرب من المقبرة الشرقية شرقي رفح.

وبهذه المجزرة، تكون عائلة عياد قد مُسحت بالكامل عن السجل المدني بعد استشهاد جميع أفرادها.

وودع اقارب الشهداء ذويهم في مستشفيات رفح، المكونين من الاب ووالدته وزوجته واطفاله الذين استشهدوا شطبوا من السجل المدني بعد ارتكاب مجزرة بحقهم وهم نازحون ىمنون في منازلهم.

واستنكر الفلسطينيون كذب الاحتلال بحق ما تسمى مناطق آمنة، مؤكدين ان القصف الوحشي للعائلة يدحض مزاعم الاحتلال، حيث ان الحي هو في رفح، المنطقة الآمنة التي سبق ان دعا الاحتلال الفلسطينيين للنزوح اليها.

وقال فلسطيني من اقارب الشهداء ان قطاع غزة كله غير آمن وليس فقط مدينة رفح، وإن الاحتلال الاسرائيلي يريد قتل الغزيين بشكل متعمد.

فيما أكدت فلسطينية أن العائلة كانت تتكون من مدنيين واطفال، ويوجد حتى الساعة مفقودين، لم يتم العثور عليهم بعد.ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلية، مساء أمس الأربعاء، مجزرة جديدة في رفح جنوب قطاع غزة، راح ضحيتها 9 شهداء وعدد من المصابين، غالبيتهم ونساء وأطفال.

واستشهد 9 مواطنين من عائلة عياد من النازحين بينهم 5 أطفال وامرأتان جراء قصف الطائرات الاسرائيلية لغرفة كانت تؤويهم في أرض زراعية في حي السلام جنوب مدينة رفح مساء امس الاربعاء.

وأفادت مصادر محلية بأن طائرات الاحتلال الحربية شنت غارات عنيفة على مدينة رفح، وقصفت غرفة سكنية تؤوي نازحين من عائلة عياد في أرض زراعية بالقرب من المقبرة الشرقية شرقي رفح.

وبهذه المجزرة، تكون عائلة عياد قد مُسحت بالكامل عن السجل المدني بعد استشهاد جميع أفرادها.

وودع اقارب الشهداء ذويهم في مستشفيات رفح، المكونين من الاب ووالدته وزوجته واطفاله الذين استشهدوا شطبوا من السجل المدني بعد ارتكاب مجزرة بحقهم وهم نازحون ىمنون في منازلهم.

واستنكر الفلسطينيون كذب الاحتلال بحق ما تسمى مناطق آمنة، مؤكدين ان القصف الوحشي للعائلة يدحض مزاعم الاحتلال، حيث ان الحي هو في رفح، المنطقة الآمنة التي سبق ان دعا الاحتلال الفلسطينيين للنزوح اليها.

وقال فلسطيني من اقارب الشهداء ان قطاع غزة كله غير آمن وليس فقط مدينة رفح، وإن الاحتلال الاسرائيلي يريد قتل الغزيين بشكل متعمد.

فيما أكدت فلسطينية أن العائلة كانت تتكون من مدنيين واطفال، ويوجد حتى الساعة مفقودين، لم يتم العثور عليهم بعد.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة