جدل انسحاب المانيا من البحر الأحمر .. حنق ام ضربة؟

اخترنا لك

اثار قرار المانيا الانسحاب من تحالف حماية إسرائيل في البحر الأحمر، الاحد، جدلا واسع في اليمن، فما ابعاد الخطوة وتداعياتها على وضع الحلفاء الغربيين بقيادة أمريكا؟

خاص – الخبر اليمني:

بالنسبة لبرلين فقد سارعت وسائل اعلامها إلى تصوير الانسحاب على انه حنق من الاحتلال الإسرائيلي  عبر استعراض خلافات تتهم المانيا حكومة الاحتلال بتسريبها .. وبحسب ما نقلته صحيفة “دير شبيغل ” الألمانية فقد دارت الخلافات خلال زيارة وزيرة الخارجية الألمانية إلى تل ابيب الأسبوع الماضي، موضحة بان المسؤولة الألمانية حاولت لفت نظر نتنياهو إلى المجاعة في غزة عبر صور في هاتفها التقطتها وكالات إغاثة المانية ..

وتظهر الصور أطفال ونساء يتضورون جوعا في القطاع..

وبحسب ما نقلته تلك الوسائل عن مسؤولين بالخارجية الألمانية  فقد رفض نتنياهو  النظر لهاتف الوزيرة  ورد عليها باتهامها بالنازية  وهي الورقة التي تبتز بها إسرائيل المانيا منذ المحرقة.

وخلافا لما تسوقه المانيا،  تؤكد القوات اليمنية بان سحب  الفرقاطة الألمانية الوحيدة المشاركة ببعثة الاتحاد الأوروبي “هيسن”  ناتج عن تعرضها لهجمات بحرية.

والمح العميد عبدالله عامر نائب مدير التوجيه المعنوي لذلك  في تغريده على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي ، متوقعا  كشف  الحقائق لاحقا.

بين ما يسوقه الالمان وما تتحدث عنه القيادة في صنعاء ، تظل الفرقاطة الألمانية واحدة من عدة بوارج تابعة لدول غربية انهت مشاركتها بشكل مفاجئ عقب اعتراف دولها بتعرضها لهجمات وابرز تلك الدول الدنمارك وفرنسا ومؤخرا بلجيكا وهي خطوة دفعت قائد البعثة الأوروبية للتحذير من تبعات ذلك  والمطالبة بتعزيزات وامريكا لاستدراك  الانهيار الغربي بضم مزيد من الدول إلى تحالفها وبريطانيا  واخر ذلك ضم فنلندا.

أحدث العناوين

لأول مرة في تاريخ المنطقة..اليمن يفرض عقوبات على شركات الشحن الناقلة إلى إسرائيل

دشنت القوات المسلحة اليمنية رسميا فرض عقوبات نارية على شركات الشحن البحري الناقلة إلى إسرائيل، باستهداف سفينة تابعة لشركة...

مقالات ذات صلة