محاولة أمريكية لتهدئة عباس بتوسيع العقوبات على الاحتلال

اخترنا لك

بدأت الولايات المتحدة، الاحد، محاولات لاحتواء غضب الرئيس الفلسطيني، ابرز حلفائها، بتسويق  دعاية جديدة حول  توسيع العقوبات ضد الاحتلال الإسرائيلي..

يتزامن ذلك مع حالة احتقان تنذر بانفجار الوضع في الضفة الغربية وسط مخاوف أمريكية من توسع رقعة المواجهة في ظل الاستعدادات للهجوم على رفح.

خاص – الخبر اليمني:

واذاعت وسائل اعلام أمريكية  معلومات حول نية واشنطن فرض عقوبات على كتيبة “نتسيح يهودا” في جيش الاحتلال. والكتيبة  تتيح  لليهود الأرثوذكس  العمل بجيش الاحتلال بما يتوافق  مع معتقداتهم الدينية وبعبارة اصح تنفيذ الطقوس اليهودية بإبادة اتباع الديانات الأخرى تقربا ليهودا.

والكتيبة كان مقرها نابلس وتم نقلها إلى جنين حيث تنفذ بمعية إرهابيين يهو عمليات تنكيل وقتل وتدمير بحق فلسطينيين القطاع.

ومع أن إدارة بايدن لم تعلن العقوبات رسميا مع ان الكتيبة هذه قتلت توا 14 فلسطيني في طولكرم خلال الساعات الأخيرة  الا ان توقيت تسويقها المتزامن مع تصعيد في الضفة برز بالإضراب الذي دعت له حركة فتح في عموم المدن الفلسطينية  ناهيك عن تهديد فصائل فلسطينية  بتفجير الوضع وابرزها عرين الأسود ناهيك عن المعارك التي تخوضها  سرايا القدس وفصائل أخرى في جنين وطولكرم  تشير إلى محاولة أمريكا تهدئة الغضب هناك.

وفي حال صدر القرار الأمريكي بتصنيف الكتيبة فذلك ، وفق خبراء، محاولة أيضا لامتصاص غضب محمود عباس الذي هاجم الإدارة الامريكية لاستثنائه وسلطته من المساعدات الامريكية التي اقرها الكونجرس بنحو 26 مليار دولار للاحتلال الإسرائيلي ضمن ترتيبات لاجتياح رفح.

والضفة ظلت منذ بدء طوفان الأقصى في أكتوبر الماضي ابرز هواجس الأمريكيين ، وانفجار الوضع فيها قد يخلط الخطط الامريكية وابرزها الترتيبات الجارية لاجتياح رفح باقل الخسائر في صفوف الاحتلال .

أحدث العناوين

21 people, including children, were killed in the raids of the occupation army in different areas in Rafah

Palestinian media reported that 21 people, including children, were killed in Israeli raids on various areas of the southern...

مقالات ذات صلة