كالكاليست: ميناء (إيلات) صار فارغا..  والتحالف الأمريكي في البحر الأحمر ضعيف وعاجز أمام الهجمات اليمنية 

اخترنا لك

عنونت صحيفة “كالكاليست” تقريرا صادر عنها بالعنوان العريض  “إسرائيل أظهرت ضعفاً وتردداً، ليرفع الحوثيون رؤوسهم”، وقالت إن أسراب الطائرات بدون طيار القادمة من اليمن أوقفت عمليات الشحن في ميناء إيلات، -بعد طرد نصف عمال الميناء-.

متابعات خاصة – الخبر اليمني:

وذكرت الصحيفة أن الرئيس التنفيذي جدعون غولبر، اتهم الدولة بالفشل في تعاملها مع تهديدات الحوثيين، وبإهمال البنية التحتية الوطنية الاستراتيجية، معتبرا أن هذا لا يمنعه من الحلم بالارتباط المستقبلي بالقطار ونقل البضائع إلى غزة أيضاً.

وأشار التقرير إلى أنه بتاريخ 19 أكتوبر، تم إطلاق أربعة صواريخ كروز و 15 طائرة بدون طيار على الأراضي المحتلة من قبل القوات اليمنية، وحينها لم يكن سوى عدد قليل من الناس في إسرائيل يعرفون أن الحوثيين هاجموا السفن الإسرائيلية التي تمر عبر مضيق باب المندب في البحر الأحمر .

وقالت إن مستوطنة إيلات (أم الرشراش) تعرضت للتهديد الحوثي بشكل بارز في إسرائيل وأنها تلقت وابل من الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز في الأشهر الأخيرة .

وأضاف أنه في العامين السابقين للحرب شهد الميناء حالة ازدهار وزيادة كبيرة في كمية البضائع التي تمر عبره، وفي غضون بضعة أشهر انقلب الواقع رأساً على عقب وأصبح المرفأ خالياً، والعماله مهددون بالطرد والدولة تهدد بتأميمه مرة أخرى.

وقال الرئيس التنفيذي لميناء إيلات جدعون غولبر”. لـ”كالكاليست” “لسوء الحظ، منذ نهاية نوفمبر وحتى اليوم لم يكن لدينا سوى 2-3 سفن محملة بالبضائع السائبة”. “علاوة على ذلك، لا يوجد أي نشاط في ميناء إيلات، وبهذا أثبتت إسرائيل ودول التحالف أنها خائفة وضعيفة ومترددة، وبالتالي فإن الحوثيين يرفعون الرأس أكثر فأكثر”.

وكشف أن الاحتلال يخسر ما بين 6 إلى 10 ملايين شيكل شهريًا (2.5 مليون دولار)، مضيفا تكاليف رواتب وأشياء أخرى، معلنا عن تلقي الميناء لتعويضات عن شهري نوفمبر وديسمبر وأنها لا تغطي حتى أجور العمال.

أحدث العناوين

هكذا قضت اليمن على نصف ممتلكات البحرية الأمريكية من طائرات MQ-9 Reaper

ضمن تقديمها لأهمية طائرة إم كيو ناين ريبر تقول الشركة المصنعة للطائرة، إن "العمليات الأساسية الاستكشافية المتقدمة هي شكل...

مقالات ذات صلة