الانتقالي يهاجم مأرب عسكريا ويعرض قبول المصالحة الامريكية

اخترنا لك

صعد المجلس الانتقالي، السلطة الموالية للإمارات جنوب اليمن، الخميس، ضد رشاد العليمي، رئيس المجلس الرئاسي .. يتزامن ذلك مع تقارير إماراتية عن ترتيبات لنقل العاصمة المؤقتة من عدن .

خاص – الخبر اليمني:

وأعاد المجلس الانتقالي التصعيد عسكريا في مأرب.

وأفادت مصادر قبلية بان فصائل الانتقالي المعروفة بـ”العمالقة”  شنت هجمات على مواقع لقوات صنعاء على تخوم المدينة في محاولة لتفجير الوضع هناك.

وأشارت المصادر إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت  عقب الهجوم.

ويعد التصعيد على جبهة حريب التي تتمركز فيها فصائل العمالقة الأول منذ اشهر اذ ظلت هذه الجبهة تشهد حالة هدوء شانه كبقية الجبهات على تخوم مدينة مأرب.

وتصعيد العمالقة من حيث التوقيت وصف بانه  محاولة لدفع قوات صنعاء نحو اكتساح المدينة  في محاولة لمنع إقامة رشاد العليمي واعضائه  الذين وصلوا قبل أيام مدينة مأرب ويرتبون وفق وسائل اعلام إماراتية  لنقل العاصمة المؤقتة من عدن.

والتصعيد العسكري للانتقالي يأتي بالتوازي مع حراك سياسي للمجلس في محاولة لمنع سقوط معقله الرئيس في عدن.

وأصدرت هيئة رئاسة الانتقالي بيان جديد في غضون ساعات  تؤكد فيه  مشاركتها في لقاء جمع الأحزاب اليمنية الموالية للتحالف في عدن برعاية أمريكية .. وأشارت الهيئة في بيان لها بانها كلفت امين عام المجلس فضل الجعدي  للمشاركة في تلك اللقاءات التي خرجت بوثيقة مصالحة بين الانتقالي والد خصومه بمن فيهم الإصلاح.

والبيان الجديد ردا على بيان سابق أصدرته الهيئة السياسية للانتقالي وكشفت فيه رفضها مخرجات اللقاء  الذي وصفته محاولة لانعاش “جثة الأحزاب الميتة”.. كما هددت بإعادة الوضع إلى المربع الأولى في إشارة إلى طرد القوى اليمنية الموالية للتحالف من المدينة.

ولم يتضح بعد دوافع هذه البيانات وما اذا كانت تعكس  خلافات داخل الانتقالي، المنادي بالانفصال، أم  محاولة من الانتقالي لتدراك مخاطر اسقاط عدن اخر معاقله ، لكن تزامنها مع ما كشفته الامارات حول عودة العليمي إلى مأرب يشير إلى محاولة الانتقالي الحيلولة دون نقل العاصمة المؤقتة.

أحدث العناوين

لأول مرة في تاريخ المنطقة..اليمن يفرض عقوبات على شركات الشحن الناقلة إلى إسرائيل

دشنت القوات المسلحة اليمنية رسميا فرض عقوبات نارية على شركات الشحن البحري الناقلة إلى إسرائيل، باستهداف سفينة تابعة لشركة...

مقالات ذات صلة