كيف تساعد مصر في تخفيف الحصار البحري على إسرائيل-تحقيق

اخترنا لك

تحقيق زكريا الشرعبي-الخبر اليمني:
في ديسمبر العام الماضي نشر تقرير على موقع القناة 12 الإسرائيلية بعنوان “التمرين الذي نظمته شركات الشحن لتجاوز الحصار الحوثي”، تطرق إلى أن شركات الشحن تدرس تفريغ الحاويات المتجهة إلى إسرائيل في موانئ وسيطة في اليونان أو قبرص أو مصر – ونقلها من هناك في سفن مخصصة إلى إسرائيل خلال 4-5 أيام فقط.
 
وقال التقرير : توجد موانئ وسيطة في تركيا أو اليونان أو قبرص أو مصر، والتي سيتم إدراجها كموانئ الوجهة على سندات الشحن للسفن المغادرة من الموانئ الشرقية. وبعد وصولها إلى هذه الموانئ، سيتم تفريغ الحاويات المتجهة إلى إسرائيل ونقلها إلى سفن أصغر ستواصل رحلتها إلى موانئ إسرائيل. وبالتالي، فإن السفينة التي تغادر الصين وعلى متنها بضائع متجهة إلى إسرائيل، ستحصل على بوليصة شحن وهمية تشير إلى تسليم الحاويات إلى ميناء بيرايوس في اليونان. وبعد الرسو في اليونان، سيتم تحميل الحاويات على سفينة صغيرة جديدة ستغادر إلى إسرائيل.
وقال يلاد غور أرييه، وكيل الجمارك ووكيل الشحن الدولي في الكيان الإسرائيلي إن هذا وإن كان يضيف التكلفة إلا أنه أفضل من العبور حول أفريقيا.
من خلال تتبع الملاحة البحرية نجد تصاعدا في النقل بين الموانئ التي حددها الكيان كوجهات ترانزيت مع الموانئ الإسرائيلية في فلسطين المحتلة، وهو ما يشير إلى بدء الكيان في العمل على التكتيك بمساعدة من الدول المالكة للموانئ.
وتبرز موانئ مصر في مقدمة هذه الموانئ ويبدو أنها تحقق أفضلية لدى الكيان كونها أقرب ولا تكلف المسافة سوى يوم واحد، وقد لاحظنا من خلال تتبعنا للملاحة أن سفينة أو اثنتين يوميا تبحر من مصر إلى الكيان، كما سيبين هذا التحقيق:
 سفينة SYMPHONY،وهي سفينة صغيرة حمولتها نحو أربعة آلاف طن تقوم بنقل الحاويات التي يتم استيرادها من قبل الكيان عبر موانئ مصر وتركيا إلى ميناء أسدود في فلسطين المحتلة، كما تقوم بنقل صادرات الكيان إلى هذه الموانئ.
خلال شهر أبريل الماضي قامت هذه السفينة بست رحلات ذهابا وإيابا ما بين ميناء أسدود في فلسطين المحتلة وميناء العريش في مصر ورحلتي ذهاب وإياب من وإلى ميناء AKCANSA  التركي.
سفينة ELBSAILOR  وهي سفينة حجم متوسط ولذلك تقوم بنقل الحاويات من ميناء ليماسول في قبرص وميناء بيرايوس في اليونان ومن ثم ميناء دمياط في مصر وتقوم بتفريغها إما في ميناء حيفاء أو أسدود،  وتظهر سجلاتها أنها قد تقوم بحمل حاويات من موانئ تركيا.
* السفينة أغلقت جهاز التعارف عند رسوها في ميناء دمياط المصري بتاريخ 3 مايو، لكنها أعادت تشغيله عقب خروجها من ميناء أسدود وتوجهها نحو ميناء حيفاء ما يؤكد انتقالها بشكل مباشر من دمياط إلى أسدود
سفينة NAVMARINE 4 وهي سفينة صغيرة الحجم تحمل 4,453 طن وتقوم بنقل البضائع ما بين الموانئ المصرية وموانئ فلسطين المحتلة، وتشمل في بعض الرحلات الموانئ التركية.
منذ 20 مارس وحتى 5 أبريل زارت ميناء العريش المصري في رحلتين كل منهما ذهاب وإياب.
سفينة MSC SHEILA وهي سفينة متوسطة الحجم تحمل 12,396 طن، وتقوم بنقل الحاويات من موانئ الترانزيت المذكورة إلى موانئ فلسطين المحتلة ثم نقل الصادرات إلى هذه الموانئ.
سفينة ANITA A وتحمل 8494 طن وهذه السفينة تقوم أيضا بنقل الواردات الإسرائيلية التي يتم تفريغها في موانئ مصر وموانئ تركيا، إلى موانئ الكيان في فلسطين المحتلة، ومن ثم تقوم بنقل الصادرات إلى ذات الموانئ.
سفينة HALO  تبلغ حمولتها الإجمالية 5275 طن، وتقوم بنقل الواردات الإسرائيلية من الموانئ المصرية والتركية، إلى موانئ فلسطين المحتلة كما تقوم بنقل الصادرات.
سفينة MORNES تبلغ حمولتها (5,385  طن)، وهي سفينة تخفي وجهتها في أغلب الأحيان لكنها ظهرت كما يبين سجل نشاطها المعلن في ميناء أسدود في 17 أبريل، وفي 20 أبريل ظهرت في ميناء العريش وهي تتجه برحلة مباشرة  إلى أسدود
سفينة SC POTOMAC وهي سفينة متوسطة الحجم تحمل 10308 طن، وتقوم برحلات مباشرة ذهاب وإياب ما بين موانئ مصر على قناة السويس  وميناء أسدود.
تظهر سجلاتها رحلتين خلال الفترة 28 أبريل، 2 مايو من أسدود إلى السويس، لكن يتم إخفاء نشاطها عند العودة.
سفينة REGINA MED وتبلغ حمولتها الإجمالية 7,988، يظهر سجلها أنها تقوم برحلات مباشرة ما بين موانئ مصر وموانئ العدو في فلسطين المحتلة، وفي حين تقوم بإيقاف جهاز التتبع في بعض الأوقات يخلو سجل نشاطها القريب من أي موانئ أخرى غير الموانئ المصرية والموانئ الإسرائيلية في فلسطين المحتلة
سفينة MSC REET II وهي سفينة متوسطة الحجم تبلغ حمولتها 18,334 طن، وتقوم بمهام نقل ترانزيت للصادرات والواردات الإسرائيلية من وإلى موانئ مصر ، تركيا، قبرص، اليونان.
سفينة SEAVEN GRACE، وهي سفينة صغيرة الحجم، تبلغ حمولتها 3,982، وتظهر سجلاتها قيامها برحلة من ميناء حيفاء إلى ميناء الدخيلة المصري والعودة مرة أخرى إلى حيفاء، وذلك في الفترة ما بين 3-8 أبريل الماضي.

أحدث العناوين

وزير الخارجية الأمريكي يكشف سر مساعي ادارته مكافأة السعودية بتطبيع كامل

دافع وزير الخارجية الأمريكي ، انتوني بلينكن، الثلاثاء، عن ضغط بلاده لتطبيع سعودي – إسرائيلي .. يأتي ذلك بعد...

مقالات ذات صلة