العليمي يرفع راية “الانفصال” برفض السلام مع الشمال والزبيدي يتراجع

اخترنا لك

تصدر رشاد العليمي، رئيس المجلس الرئاسي في عدن وابرز أعمدة النظام السابق، الأربعاء، براية جديدة تمكن خلالها من ازحة  ابرز قادة لواء جنوب اليمن وأعاد تشكيل الانفصال وفق لأجندته الخاصة.

خاص – الخبر اليمني:

ونشر العليمي المقيم في الرياض كلمة له   عشية اعلان “فك الارتباط”  في الـ21 من مايو من العام 1994،  وقد ضمنها شعارات فضفاضة  يوحي من خلالها بتوليه لواء “الانفصال” رسميا.

وجدد العليمي بكلمته  رفضه السير باتفاق السلام مع شمال اليمن ، واضعا مزيد من الشروط التعجيزية  وابرزها  ضمانات إقليمية ودولية وما وصفها بالمرجعيات الدولية والإقليمية والتي تضمن بقائه على راس السلطة مستقبلا.

كما اعتبر في خطابه القضية الجنوبية المدخل الرئيسي للحل في اليمن في محاولة لمغازلة القوى الانفصالية التي توفر له حماية جنوب اليمن.

وجاء تصدير العليمي إلى المشهد  الجنوبي في وقت غابت فيه القيادات الجنوبية بمن فيهم عيدروس الزبيدي رئيس الانتقالي والذي لم يعلق بكلمة هذا العام على ذكرى الوحدة او الانفصال وهو الذي ظل يتوعد باستعادة الدولة على مدى السنوات السبع الماضية من عمر تشكيله.

أحدث العناوين

بيان هام للمقاومة الإسلامية بشأن غزّة

قالت حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس"، اليوم الأحد، إنّ عيد الأضحى المبارك يأتي هذا العام والشعب الفلسطيني يواجه حربًا عدوانية...

مقالات ذات صلة