أبرز ردود الفعل العربية والدولية إزاء مجزرة الاحتلال المروعة في النصيرات

اخترنا لك

توالت ردود الأفعال العربية والمحلية والدولية المُدينة والشاجبة لمجزرة الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة والتي أودت بحياة ما لا يقل عن 250 فلسطينياً وإصابة حوالى 400 آخرين.

متابعات-الخبر اليمني:

وأعربت وزارة الخارجية الكويتية عن “إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين للهجوم الهمجي الذي شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي على مخيم النصيرات، مما تسبب في مجزرة راح ضحيتها ما يزيد عن 200 شخص من الأبرياء، وخلفت المئات من الجرحى، في انتهاكٍ صارخ للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.”

وأكدت الوزارة في بيان صحفي انها “إذ تدين تلك الجريمة البشعة، لتؤكد على ضرورة تحمل المجتمع الدولي ومجلس الأمن مسؤولياتهم في وقف ذلك العدوان الهمجي على الشعب الفلسطيني الشقيق والذي أودى بحياة ما يزيد عن 36 ألف ضحية من الفلسطينيين المدنيين العُزّل.”

وشددت الخارجية الكويتية على “ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية وتوفير الحماية للأشقاء الفلسطينيين.”

بدورها، أدانت مصر، “المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، وأسفرت عن استشهاد وإصابة المئات من المواطنين.”

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان صدر عنها، إن “جمهورية مصر العربية تدين بأشد العبارات، الاعتداءات الإسرائيلية على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، والتي أسفرت عن استشهاد أكثر من 150 من الفلسطينيين، وإصابة المئات، في انتهاك سافر لكافة أحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وجميع قيم الإنسانية وحقوق الإنسان”.

وحمّلت مصر، إسرائيل، “المسؤولية القانونية والأخلاقية عن هذا الاعتداء السافر”، مطالبةً “بامتثالها لالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال، ووقف الإستهداف العشوائي الذي يطال الفلسطينيين المدنيين، بما في ذلك المناطق التي نزحوا إليها، والتدمير الغاشم لكافة خدمات البنية التحتية في القطاع”.

وطالبت الأطراف الدولية المؤثرة، ومجلس الأمن، “بضرورة التدخل الفوري لوقف الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة، والتحرك المسؤول من أجل إنهاء هذه الأزمة الإنسانية التي راح ضحيتها ما يزيد عن 36 ألف شهيد”، مؤكدة على “حتمية التوصل لوقف إطلاق النار في كامل قطاع غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية بصورة كاملة ودون عوائق من كافة المعابر البرية للقطاع”.

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، الاعتداء الإسرائيلي الوحشي الذي استهدف مخيم النصيرات السبت، وأسفر عن ارتقاء وإصابة المئات، “ما يعكس الاستهداف الممنهج للمدنيين الفلسطينيين، والإمعان الإسرائيلي في انتهاك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، والاستمرار في ارتكاب جرائم الحرب.”

وأكد الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية السفير سفيان القضاة، “إدانة المملكة واستنكارها المطلق لاستمرار إسرائيل بارتكاب جرائم الإبادة الجماعية في قطاع غزة، الذي يعاني كارثة إنسانية غير مسبوقة جراء العدوان الإسرائيلي عليه منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وللإرادة الدولية الداعية لوقف الحرب التي راح ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء.”

وطالب المجتمع الدولي بأكمله، “خاصة مجلس الأمن بضرورة التحرك الفوري والعاجل لوقف جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة، وإلزامها بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، الامتثال لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ووقف حربها العبثية على قطاع غزة.”

وفي سياق متصل، أدانت منظمة التعاون الإسلامي، “المجزرة الدموية المروعة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات بقطاع غزة، والتي أدت إلى استشهاد وجرح مئات المواطنين الفلسطينيين، غالبيتهم من النساء والأطفال.”

واعتبرت المنظمة في بيان صدر عنها، أن “ما يجري استمرار لإرهاب الدولة المنظم وجريمة الإبادة الجماعية، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.

وأكدت أن “هذه الجرائم تستدعي التحقيق والمساءلة والعقاب بموجب القانون الجنائي الدولي”، مؤكدة “ضرورة اضطلاع محكمة الجنايات الدولية بمسؤولياتها في هذا الخصوص”.

وجددت المنظمة دعوتها المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن الدولي إلى ضرورة التدخل العاجل من أجل وقف جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

فيما أدان البرلمان العربي، المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات الذي يضم عشرات الآلاف من النازحين، وأسفرت عن استشهاد وإصابة المئات من المواطنين، أغلبهم من الأطفال والنساء.

وحمّل البرلمان العربي في بيان صدر عنه، “دولة الاحتلال والإدارة الأميركية الداعمة لها، المسؤولية عن هذه المجازر، معتبرا أن دعم الإدارة الأميركية للاحتلال وصمتها عن جرائمه وعدم ردعها له، مشاركة في حرب الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني.”

وأضاف أن “استمرار مجازر الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين، خاصة الأطفال والنساء، والتي آخرها مجزرة النصيرات اليوم، خاصة بعد قرار الأمم المتحدة أمس بإدراج الاحتلال على القائمة السوداء التي تنتهك حقوق الأطفال، هو تحد سافر للمجتمع الدولي وقراراته، وضرب بعرض الحائط بالقانون الدولي والقرارات الدولية، ومجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية، والمحكمة الجنائية الدولية، والأمم المتحدة.”

كما طالب البرلمان، “المجتمع الدولي والإدارة الأميركية بالتدخل الفوري والعاجل لوقف هذا الجنون والإرهاب لدولة الاحتلال، والوقف العاجل للعدوان المستمر والمتواصل على الشعب الفلسطيني، وتوفير الحماية الدولية له وسرعة محاسبة الاحتلال وقادته على جرائمهم من الإبادة الجماعية والتطهير العرقي بحق المدنيين الفلسطينيين.”

الى ذلك، أدان منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، والتي أسفرت عن استشهاد وإصابة المئات من المواطنين.

وقال بوريل في منشور عبر منصة “إكس” إن التقارير الواردة من غزة حول مجزرة جديدة بحق المدنيين مروعة”.

وأضاف أن “الاتحاد الأوروبي يدين المجزرة الجديدة بحق المدنيين بأشد العبارات”، مشددا على “ضرورة وقف حمام الدم في غزة فورا”.

أحدث العناوين

“حزب الله”: نفذنا هجوما جويا ‏بسرب من المسيّرات الانقضاضية على ثكنات عسكرية للاحتلال

أعلن "حزب الله" اللبناني اليوم الأربعاء، أنه شن هجوما جويا ‏بسرب من المسيّرات الانقضاضية على ثكنة حبوشيت العسكرية الإسرائيلية،...

مقالات ذات صلة