أبجدية

Block title

أكثر
    مقطع من قصيدة "نازحٌ في مكاني" نبيل القانص: ......................   وكأني لوحدي ... على قلقي أتعرفُ ثانيةً كلما احترَقَت جنةٌ وتفرَّقَ حشدُ الأياديَ أسألُ: ما صفتي في سرابِ حزيران لا شمس تطلعُ في المشرق العربي ولا قامةُ الذُّرَةِ ارتفَعَت...

    حد فك صيرة – مساجلة شعرية

    مساجلة (بدع وجواب) بين الشاعرين كريم الحنكي و عباس ناصر مسعود الزامكي، منظومة على صوت رائعة الشاعر الكبير المحضار: حد في الحجيرة كريم الحنكي: حد فكّ صيرة أو بغيتو البلاد الّا.. أسيرة من سألته ضحِك، قال: قدنا في معاشيق وين عادك.. صبر يا قلب عالسيرة.. عادك...

    أرملة

    الشاعر الأردني الكبير محمد لافي يكتب لليمن: حين أعلنت الخيل ردتها ولوت في المسار أعنتها دورة كاملة كنت وحدي أبحث عني في الحالة المائلة عن دمي في دماء القرابة والعائلة وأعيط على مفرق الدرب: يا هذه الخيل، ليس الطريق إلى القدس صنعاء ، من بدل الخارطة واستوى ملك الدم...

    غفــوة مؤقتـة 1:5Am….

    منى الحجري: في الواحدة صباحاً كانت الأبواب مغلقة ، البابُ الخارجي لبيتنا ما يزال مفتوحاً لم اتربسهُ بالقفل بإنتظار أخي الذي ما يزالُ في الخارج ، اوصدتُ نوافذ غرفتي واتجهتُ متثاقلةً خطواتي إلى فراشي الذي ما إن تكورتُ عليه حتى...

    حقائب زرقاء

    نبيل القانص: كبراءتي… كبياضها المهدورِ كالعين التي انطفأت وما زالت تُحَدِّق. أشياء لا تقوى على ردِّ السلامِ أمام أسئلة الحمامةِ وهي تبحثُ عن تفاصيلٍ نَجَت غير الأصابعِ وهي تمسكُ بالدليلِ ودفترِ التلوين حين يجيبُ بعد ذهولِ أول عابرٍ: لك أن تُصدقَ ما ترى أو لا تُصدِّق. كبراءتي متناثراً في ساحة الإعدام قلبٌ جفَّ من...

    في ذكرى اغتياله الثالثة والثلاثين..ناجي العلي حي في وجه التطبيع

    بعد 33  عاما من اغتياله،لم يستطع الموت أن يحذف ناجي العلي من ذاكرة المقاومة في وجه الاحتلال، وفي وجه كل ما هو طارئ، من تخاذل عربي، فتواطؤ، فتطبيع،مع كيان الاحتلال الاسرائيلي، وما تزال مقولته "أنا ملتزم بقضية أكبر من...

    غسان كنفاني: عن المثقف وأفظع الخيانات

    قبل مرحلة «الرأي والرأي الآخر» الذي طرحته قناة «الجزيرة» القطرية بأسلوبٍ فيه خسةٌ عالية، كتب غسان كنفاني (1936 ـــ 1972): «إن الجلوس مع العدو - حتى في استديو تلفزيوني - هو خطأ أساسي في المعركة. وكذلك فإنه من الخطأ...

    لا تُرى بالعينِ قبلَ القلب

    هي نقطةٌ بيضاء تُشبهُ حبَّةَ القمحِ الأخيرةِ في حَكايا الجوعِ ..، مثلُ الياسمينةِ إن هَوَت مِن غُصنِها عاشَت على الذكرى الحزينةِ ربما لِتُعيدَ للروحِ التي نَزَفَت بداخلها كثيراً.. بعضَ ما تحتاجُهُ مِن كبرياءِ العطر. ... هي نقطةٌ بيضاء أولُ نبضةٍ في الألفِ ميلْ... هي قطعةٌ مِن وهمِ عاشقها الطويلِ بحكمةٍ فَتَحَت ذراعَيها لأنسى ما...

    كل عشاق صنعاء صفاً

    بعد مرثيةٍ للرمادِ .. يعودُ اخضرارُ يدِي ليقاومَ إيقاعَ هذا الزمان السريعِ .. تعودُ لصنعاء ذاكرةٌ حددتها السياقاتُ أَقرَبُها كرمَةٌ تأكُلُ الطيرُ مِن رأسِها وتقولُ لها: أكرمَ اللهُ سيدتي...، فأذَنِي للمُسافرِ أن لا يجففَ دمعَ الفراق وأن لا تُرَدَّ لهُ نبضةٌ كلما استنفَرَت شجناً كلما صارَعَت موجَةَ الإنكسار. ... كل عشاقِ...

    وباء كورونا وأجواء رواية العمى لساراماغو

    يوسف حمدان: لا يخطر ببال المرء وهو يقرأ رواية "العمى" الصادرة عام 1995 للروائيّ البرتغاليّ جوزيه سارماغو أنّ أجواء الرواية تخرج عن إطارٍ رمزيٍّ يتعلّق بالمجتمع الإنسانيّ على مستوى القيم والواجبات الأخلاقيّة التي تجعل من الإنسان إنسانا في الدرجة الأولى،...

    مقدمة لتارخ ملوك الطوائف

    أدونـــيـــِس: وجه يافا طفلٌ هل الشجَرُ الذابل يزهو? هل تَدخل الأرض في صورة عذراء? من هناك يرجّ الشرق? جاء العصف الجميلُ ولم يأتِ الخرابُ الجميلُ صوتٌ شريدٌ... (كان رأسٌ يهذي يهرّجُ محمولاً ينادي أنا الخليفةُ), هاموا حفروا حفرةً لوجهِ عليٍّ كان طفلاً وكان أبيضَ أو أسودَ, يافا...

    أحدث العناوين

    كشفت مصادر مطلعة في محافظة شبوة أن سلطة الشرعية صدرت يوم الأربعاء الماضي شحنة نفطية جديدة بعد أقل من شهر من تصدير شحنة مماثلة. خاص-الخبر  اليمني: وبحسب المصادر تبلغ حمولة الشحنة...