أربع ساعات

أربع ساعات،الرابعة هي الأخيرة

عاصم محمد: الساعة الأولى كنت أحدق في الهامش الشجرة ثابتة في بروازها الأنيق لم تحاول العصافير المسترخية على أغصانها كسر الواجهة الزجاجية للوحة أراقب انعكاس عيني على السطح اللامع فأتذكر هشاشتي .. الساعة الثانية أمشي في حشود كثيرة من الحزن أفتش بين...

أحدث العناوين

تصاعد وتيرة المواجهات على الجبهة اللبنانية

شهدت الجبهة اللبنانية ، الاحد، مواجهات وصفت بالأعنف.. يتزامن ذلك مع تطورات جديدة في غزة . خاص – الخبر اليمني: واعترف...