زار السعودية قبل شهر، واتهم صنعاء بعرقلة الجهود الإنسانية، من هو “لوكوك” الذي عينته الأمم المتحدة خلفا لأوبراين؟

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

أفلحت الضغوط السعودية على هيئة الأمم المتحدة بإقالة وكيل الشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة السيد ستيفان أوبراين، واستبداله بالبريطاني الذي زار السعودية في أبريل الماضي مارك لوكوك.

وأصدر أمين عام  هيئة الأمم المتحدة أنطونيو جوتريش أمس الجمعة قرارا بتعيين  كبير موظفي الخدمة المدنية في وزارة التنمية الدولية البريطانية السيد مارك لوكوك وكيلا للشؤون الإنسانية في الهيئةومنسقا للإغاثة الطارئة لليمن. خلفا لستيفان أوبراين وذلك بعد ضغوط مارستها السعودية لإقالة الأخير بسبب تقاريره التي أثبتت عرقلتها لوصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن، وتسببها بكارثة إنسانية.

وقد اتهمت السعودية أوبراين والمنظمات الدولية بعدم الحيادية ،والانحياز لحكومة الإنقاذ، وصعدت مع حكومة هادي حملة إعلامية ضد هذه المنظمات.

ويعد كوك أحد أبرز المسؤولين البريطانيين المتواطئين مع انتهاكات النظام السعودي لحقوق الإنسان في اليمن،وسبق أن زار السعودي في مطلع أبريل الماضي وعقد لقاءات مع االمسؤولين السعوديين.

ووفقا لما نقلته صحيفة الرياض حينها فإن لوكوك أكد في مؤتمر صحفي بالرياض أن حكومته تعمل مع الحكومة السعودية وحكومة هادي في المنفى لـ “إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن”  متهما صنعاء بعرقلة الجهود الإنسانية.

جدير بالذكر أن حكومة هادي سارعت في الترحيب ب لوكوك بعد دقائق فقط من إعلان قرار تعيينه، ما يشير إلى تنسيق مسبق بحسب مراقبون.

أحدث العناوين

نسف اتفاق فتح منافذ تعز عسكريا

صعد حزب الإصلاح، سلطة الأمر الواقع في مدينة تعز ،الأحد، عسكريا وسياسيا لنسف اتفاق فتح المعابر. خاص – الخبر اليمني: وفجرت...

مقالات ذات صلة