الحرس الثوري الإيراني يتهم السعودية بالضلوع في اعتداءات طهران

اخترنا لك

الخبر اليمني :

اتهم الحرس الثوري الإيراني الرياض وواشنطن بالوقوف وراء الهجمات التي تعرض لها البرلمان الإيراني وضريح قائد الثورة الإسلامية الإيرانية آية الله الخميني في قلب العاصمة طهران. ونفى وزير الخارجية السعودي هذه الاتهامات مؤكدا أن لا دليل على تورط سعوديين في الاعتداءات.

تعهد الحرس الثوري الإيراني، بالرد على اعتداءات طهران التي تسببت الأربعاء بمقتل 12 شخصا، مشيرا إلى “دور واضح” للولايات المتحدة والسعودية في هذه الاعتداءات.

وجاء في بيان للحرس الثوري “لقد أثبت الحرس الثوري دائما أنه لن يسمح أبدا بسفك دم الأبرياء دون انتقام”.

وأضاف أن “هذا العمل الإرهابي الذي يأتي بعد أسبوع واحد من لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع إحدى حكومات المنطقة الرجعية (السعودية).. يظهر أنهم ضالعون في هذا العمل الوحشي”.

من ناحية أخرى صرح نائب رئيس الاستخبارات في الحرس الثوري محمد حسين نجات لوكالة فارس للأنباء أن عمر الرجل الذي هاجم مبنى البرلمان في طهران يتراوح ما بين 20 و25 عاما.

وأضاف “لقد توجهوا (المهاجمون) إلى البرلمان كزوار. واشتبه الحراس بحقائبهم وعندما أرادوا تفتيشهم بدأ إطلاق النار وقتلوا حارس الأمن”.

وأضاف “لقد أمرت الولايات المتحدة والنظام السعودي هؤلاء العملاء بالإقدام على هذا الفعل”.

وقال إن المهاجمين كانوا يتحدثون العربية في شريط فيديو نشره تنظيم “الدولة الإسلامية” من داخل المبنى، إلا أن جنسياتهم غير معروفة بعد.

الجبير ينفي

ورفض وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاتهامات، وقال في كلمة ببرلين إنه يدين الهجمات الإرهابية أينما كانت، لكنه أضاف أنه لا يوجد دليل على أن سعوديين مسؤولون عن الهجومين اللذين وقعا في العاصمة الإيرانية مضيفا أنه لا يعلم من المسؤول.

روحاني يدعو لوحدة عالمية ضد الإرهاب

من جانبه دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى “التعاون والوحدة الإقليمية والدولية” في أعقاب اعتداءات طهران التي أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عنها.

وقال روحاني في بيان “رسالة إيران كما هي دائما هي أن الإرهاب هو مشكلة عالمية، وأهم ما يحتاجه العالم اليوم هو مكافحة التطرف والعنف والإرهاب من خلال التعاون الإقليمي والدولي”.

وأضاف “لا شك في أن الأحداث الإرهابية التي وقعت اليوم في طهران ستزيد من عزم الجمهورية الإسلامية في القتال ضد الإرهاب والتطرف والعنف في المنطقة”.

وأكد أن إيران “ستثبت مرة أخرى أنها ستحبط أية مخططات ومكائد يحيكها ذوو النوايا السيئة من خلال مزيد من الوحدة والتماسك وبنيتها الأمنية القوية”.

وقد قتل 12 شخصا وأصيب أكثر من 40 آخرين في الهجمات على مبنى البرلمان الإيراني وضريح زعيم الثورة الإيرانية أية الله روح الله الخميني.

أما المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي فأكد أن الهجمات هي مجرد “مفرقعات” لن تؤثر على الشعب الإيراني.

وصرح خامنئي أمام طلاب في العاصمة الإيرانية أن “الشعب الإيراني يتحرك إلى الأمام، وهذه المفرقعات التي حدثت اليوم لن يكون لها أي تأثير على إرادة الشعب”.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

أحدث العناوين

العزي يوجه تحذير للإمارات بشأن شبوة

وجه نائب وزير الخارجية في صنعاء حسين العزي تحذيرا للإمارات من التدخل في شبوة. صنعاء-الخبر اليمني: وقال العزي في تغريدة على...

مقالات ذات صلة