عدن الغد تؤكد المعلومات التي نشرها الخبر اليمني عن مخطط الإمارات بضم مديريات من تعز إلى (إقليم عدن)

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

نقلت صحيفة عدن الغد  الموالية للشرعية عن مصادر وصفتها بـ”رفيعة المستوى” في الحكومة”الشرعية” وأخرى على صلة بالتحالف كشفها عن خطة حكومية سعودية إماراتية جرى التوافق على أغلب بنودها مؤخر وتقضي بنقل عدد من المعسكرات في عدن إلى خارج المدينة.

كشفت مصادر رفيعة المستوى في الحكومة الشرعية اليمنية واخرى على صلة بالتحالف العربي بعدن عن تفاصيل خطة حكومية سعودية اماراتية جرى التوافق على اغلب بنودها مؤخرا ومن المقرر لها ان تفضي الى نقل عدد من مسعكرات عدن إلى مدينة المخا والمديريات الساحلية لحافظة تعز.

 

وتتضمن الخطة  بحسب عدن الغد نقلا للواء النقل الواقع بمديرية دار سعد والذي يقوده القياديان في المقاومة امجد خالد ومحمد البوكري الى منطقة جبلية بالقرب من مديرية حيفان بمحافظة تعز وعلى الحدود الفاصلة بين مناطق الصبيحة بلحج وتعز، وكذلك نقل عدد من الألوية إلى مدينة المخاء وسيكون المقر الرئيس لجميع القوات هناك وبإشراف إماراتي.

وكان الخبر اليمني قد نشر معلومات حصل عليها في آواخر شهر مايو الماضي عن مصدر مسؤول في”الشرعية” وتفيد أن إحدى الدول المشاركة في التحالف تقدمت لهادي بمقترح مفاده إعلان المخا محافظة مستقلة “تضم مديريات المخا،وذوباب ،وجزء من موزع وعلى أن تكون تابعة لإقليم “عدن” وبحسب المعلومات التي حصل عليه الخبر اليمني فإن هادي لم يكن قد رد على المقترح إلى آواخر مايو.

يشار إلى أن مركز دراسات أمريكي كشف في دراسة له أن الإمارات تسعى للسيطرة على باب المندب الممر التجاري العالمي ،وكذا قناة السويس ،بعد أن بدأت ببناء قواعد عسكرية في المنطقة، وهو الأمر الذي يفسر تمويل الإمارات للعمليات العسكرية في جبهة الساحل الغربي لتعز وإصرارها على استخدام مقاتلين جنوبيين بدلا من أبناء محافظة تعز،والجدير ذكره هو أن حلفاء الإمارات في عدن يرفعون شعارات: من باب المندب إلى المهرة شعب جنوبي واحد مع العلم أن الجهة التي ضمت باب المندب إلى الجنوب هي دولة الاستعمار البريطاني.

 

أحدث العناوين

الانتقالي يعلن الحرب بعرض في عدن ويطالب بغطاء حكومي والإصلاح يتهمه بمحاولة تفجير الوضع

تصاعدت الخلافات، السبت، مجددا بين فرقاء السلطة في عدن، جنوبي اليمن، وسط مؤشرات عن ترتيبات لمعركة مرتقبة قد تكون...

مقالات ذات صلة