أول رد من الصحفي فتحي بن لزرق على ترحيب الحوثيين به في صنعاء

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

كشف رئيس تحرير صحيفة عدن الغد فتحي بن لزرق عن تلقيه اتصالات من مسؤول كبير في جماعة أنصار الله عرض عليه الانتقال للعيش في صنعاء والتزامه له بالحماية وتوفير حق حرية الرأي والتعبير.

وقال بن لزرق في منشور على صفحته بالفيس بوك: اتصل بي مسئول كبير بجماعة (أنصار الله) اليوم السبت عارضا علي الانتقال للعيش في صنعاء ،ان كنت اشعر إنني مهدد بالخطر في “عدن” ملتزما بعدم الاعتراض لشخصي وكفالة حرية تعبيري بما أريد .

وأشار بن لزرق إلى أنه شكر العرض “الكريم” لافتا إلى أنه لن يغادر عدن.

وثنى بن لزرق على الموقف الذي أبدته صنعاء  تجاه المواطنين الجنوبيين منذ إندلاع الحرب، معتبرا هذا الموقف وسام شرف لصنعاء وأبناءها،وسيظل معبرا عن روح اليمني الأصيل وقيمه العظيمة التي لايتشاركه فيها إي مخلوق على هذه الخليقة.

وقال: شكرت له عرضه الكريم واكدت له انني لن اغادر عدن “ابدا” وأخبرته إنني مثلما اعتبر “عدن” وطني الأول فإن صنعاء كانت ولاتزال وستظل وطني “الثاني” وان أهلي في “عدن” إذا كانوا عيني اليمين فإن صنعاء واهلها ومن حلها هم عيني اليسار وإننا في اليمن وان اختلفنا (سياسيا) نظل أهل وأحبة وإخوة.
قلت له ان الموقف والتعامل الأخلاقي الجميل الذي أبداه إخوتنا في الشمال تجاه كل الجنوبيين في صنعاء ومدن الشمال منذ اندلاع الحرب هو “وسام شرف” يعلق على صدورهم وتتباهى به جباههم ، وسيظل معبرا عن روح اليمني الأصيل وقيمه العظيمة التي لايتشاركه فيها إي مخلوق على هذه الخليقة.

بن لزرق قال في تعليق على منشوره: ما اعظم (الانسان) وهو يسمو باخلاقه ومبادئه وقيمه ويقدم نموذجا محبا للسلام والتعايش والتراحم هو بذلك يقدم صورة جميلة عن قضيته وافكاره ومبادئه ويهزم عدوه بروح السلام والمحبة هذه .
وكان رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا التابعة لـ”أنصار الله” محمد علي الحوثي قد رحب اليوم بالناشطين الجنوبيين في صنعاء،ووعد بحمايتهم.

 وذلك بعد تلقي رئيس تحرير صحيفة عدن الغد  فتحي بن لزرق تهديدات بالاغتيال.

وقال الحوثي في منشور على صفحته بالفيس بوك:“الإخوة الناشطون في الجنوب العزيز المحتل كل من لا يستطيع البقاء في أرض الجنوب لدواعي أمنية فقلوبنا قبل مدننا مفتوحة لكم ولن ننظر إلى أي ماضٍ”.

وكان الصحفي الجنوبي فتحي بن لزرق قد كتب قبل يومين على صفحته “اشعر انني معرض للقتل فعلياً هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى والدلائل التي شعرت بها خلال الايام الماضية تؤكد ذلك”.

وأعلن بن لزرق توقفه عن الكتابة في صفحته عن الأمور السياسية حتى إشعار آخر.

وقال رئيس تحرير عدن الغد إنه لا يملك مكاناً يفر إليه ولا يملك أي قوة تحميه وأنه سيبقى في عدن “مضطراً لا مختاراً وما يكتبه الله لنا سنلاقيه”.

وكان بن لزرق قد أشاد بالوضع الآمن في صنعاء مرات كثيرة ، آخرها الشهر الماضي حين تم القصاص من مغتصب وقاتل الطفلة رنا، وقال بن لزرق على صفحته:صنعاء المحاصرة .. المختطفة
يتم فيها محاسبة القتلة والمجرمين وتنفيذ القصاص العادل فيهم.
“عدن” المحررة .
تزدحم السجون بالالاف من المعتقلين ولم يتم تقديم مجرم واحد للقضاء.
الصورة لواقعة اعدام مغتصب طفلة بصنعاء اليوم الاثنين
سلام الله على صنعاء واهلها
.

من جهة أخرى وصف موقع المونيتور الأمريكي محافظة عدن بالمكان الطارد للناشطين وذلك بسبب التهديدات التي يتعرضون لها، ونقل الموقع عن ناشطين قولهم أن البقاء في عدن أشبه بالانتحار.

أحدث العناوين

US Intelligence Plane Arrives to Sayoun Airport

A plane belongs to US intelligence arrives on Thursday at Sayoun airport in oil Hadramout province, informed sources said...

مقالات ذات صلة