للمرة الثانية:منع فريق بي بي سي من الوصول إلى اليمن

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

منعت حكومة الشرعية للمرة الثانية وصول فريق صحفي من هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي إلى اليمن.

وأخبرت وسائل إعلام محيلة من بينها عدن الغد أن أطراف أمنية في مدينة عدن تابعة للسلطة الشرعية منعت وصول فريق صحفي من هيئة الإذاعة البريطانية ( البي بي سي ) إلى المدينة. 

وأوضحت المصادر أن فريق بي بي سي الذي وصل إلى جيبوتي تلقى رسالة بأنه سيتم منعه من الوصول إلى مدينة عدن لنقل حقيقة الأوضاع فيها.

من جهته اتهم سفير الحكومة الشرعية في لندن جهات قال أنها “غير معروفة” بالتدخل لمنع الصحفيين من ركوب الطائرات التي كانوا قد اعدوا أنفسهم للسفر على متنها.

الجدير بالذكر أن التحالف كان قد منع فريق بي بي سي من الوصول إلى اليمن شهر يوليو الماضي، وتم إنزال طاقم الفريق من طائرة الأمم المتحدة قبل إقلاعها من جيبوتي نحو صنعاء.

وأبدت  شرعية هادي مخاوفها من زيارة الصحافيين الدوليين إلى صنعاء معتبرة أن زيارتهم إلى صنعاء سيعطي من أسمتهم “الإنقلابيين” شرعية.

وأصدرت وزارة الإعلام في الشرعية بيانا نشرته وكالة الأنباء التابعة لها وذلك تعليقا على منع التحالف لثلاثة صحفيين دوليين من زيارة العاصمة صنعاء بمرافقة بعثة الأمم  المتحدة.

وقالت الوزارة في بيانها: ندعو الصحافيين الأجانب عدم منح الشرعية للانقلابيين بزيارة المناطق التي تقع تحت سيطرتهم مثل العاصمة صنعاء، ففي المدن اليمنية الاخرى ما يستحق التغطية الاعلامية وما يعكس الواقع اليمني بصدق وبلا تزييف او اي اجندة سياسية.

وكانت مصادر بقطاع الطيران قد أكدت لرويترز إن التحالف العربي الذي تقوده السعودية منع طائرة تابعة للأمم المتحدة تنقل موظفي إغاثة من السفر إلى صنعاء يوم الثلاثاء بسبب وجود ثلاثة صحفيين دوليين على متنها.

وقالت مصادر بقطاع الطيران إن الرحلة منعت من الإقلاع من جيبوتي إلى صنعاء بسبب وجود ثلاثة صحفيين من هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” على متنها.

وأكد متحدث باسم الأمم المتحدة صحة التقرير.

وقال أحمد بن الأسود المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن “زعم التحالف أنه لا يمكن ضمان سلامة الصحفيين في مناطق يسيطر عليها المتمردون ونصح الصحفيين الثلاثة بالسفر على متن رحلات تجارية”.

ومضى يقول “إنه أمر مؤسف ويفسر إلى حد ما سبب عدم حصول اليمن، الذي يواجه واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم، على اهتمام كاف في وسائل الإعلام الدولية”.

ويرى مراقبون أن شرعية هادي تخشى من أن تنكشف الجرائم التي شاركت فيها مع التحالف على مدى عامين وثلاثة أشهر،

وفي آواخر أغسطس الماضي نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا بعنوان صورا لا تريدك السعودية أن تراها في اليمن أكدت فيه على تخوف التحالف من وصول صحفيين أجانب إلى اليمن خوفا من تعريتها أمام المجتمع الدولي.
وكما يمنع التحالف منع وصول صحفيين أجانب إلى اليمن، فإنه يرفض تشكيل لجنة تحقيق دولية لانتهاكات حقوق الإنسان. 

أحدث العناوين

بن عزيز يوجه اتهاما خطيرا للمقدشي والأخير يرد عليه باتهام أخطر

كشفت مصادر خاصة تنشط داخل وزارة دفاع الشرعية عن اتهامات خطيرة تبادلها كل من وزير دفاع هادي محمد المقدشي...

مقالات ذات صلة