عدن.. على كف داعش

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مبنى إدارة البحث الجنائي في عدن جنوبي اليمن، بسيارة مفخخة، مخلفا قتلى وجرحى اضافة الى رهائن في صفوف عناصر الشرطة.

وقالت مصادر أمنية إن الهجوم أسفر عن مقتل 20 جنديا من العناصر الأمنية، وإصابة عدد آخر، في حين قال تنظيم داعش في بيان تبنى فيه العملية بأنه قتل 50 شرطيا.

وتمثل الهجوم في انفجار سيارة يقودها انتحاري عند باب إدارة البحث الجنائي في عدن جنوبي اليمن. وذكرت وسائل إعلام محلية أن السيارة المفخخة انفجرت في مقدمة موكب مدير أمن عدن، العميد شلال علي شائع، أثناء دخوله مبنى إدارة البحث الجنائي، مضيفة أن العميد نجا من الهجوم.

وتمركز مسلحون، عقب الانفجار، فوق أسطح بنايات تقع في محيط إدارة البحث الجنائي.

ونقلت صحيفة عدن الغد عن أحد العسكريين تفاصيل الهجوم المسلح الذي تعرضت له إدارة البحث الجنائي بخور مكسر صباح يوم الأحد.

وقال للصحيفة بأن المهاجمين وعددهم 12 شخص استخدموا سيارتين هيلوكس احداهما مفخخة وسيارة كراسيد ودراجتين ناريتين.

وأوضح المصدر للصحيفة بأن السيارة الهيلوكس الاولى كانت مفخخة واستهدفت البوابة الرئيسية لتنفجر هناك قبل أن يعقبها هجوم مسلح للأفراد الذين تمكنوا من الدخول إلى المبنى، والسيطرة عليه.

وبحسب مصادر محلية فقد تواصلت الاشتباكات المسلحة بين مسلحين وقوة أمنية تتولى حماية مقر إدارة البحث الجنائي بخور مكسر حتى وقت الظهيرة، كما تم إغلاق الشوارع المؤدية إلى إدارة البحث الجنائي.

وعلى صعيد منفصل فجر مسلحون مجهولون مقر حزب الإصلاح بمديرية دار سعد بعدن صباح اليوم، وخلف التفجير دمارا كبيرا في المقر.

ومن جانب آخر كان ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للحراك الانفصالي المدعوم من الإمارات قد أعلن أمس الأول التصعيد ضد حكومة بن دغر، متهما لها بالفساد، ومطالبا برحيله من جنوب اليمن.

يذكر بأن مدينة عدن منذ أكثر من شهرين تشهد العديد من العمليات الانتحارية والتفجيرات الشبه يومية، والإغتيالات التي عادة ما تستهدف قيادات أمنية أو أئمة مساجد.

أحدث العناوين

UNESCO Intervenes to Save 10,000 Homes in Old Sana’a City

UNESCO said on Saturday that it has begun work to rehabilitate 10,000 homes in the historic city of Sanaa,...

مقالات ذات صلة